الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

المرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مرئيـــــات عامة (55)
  • نهج البلاغة (4)
  • سيرة الرسول الأكرم (ص) (5)
  • ثورة الانسانية (14)

المقالات والكتابات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • تغريدات (1198)
  • مقالات وكتابات (162)
  • حوارات (90)
  • مقتطفات من كلام الشيخ (29)
  • ما غرد به عن تدبر القرآن (2)
  • عن التاريخ (1)
  • عن الوهابية (4)
  • ما كتبته الصحف عنه (4)
  • مقالات الاخرين (16)
  • ضد المالكي (1)
  • جديد الانتاج (3)

المؤلفات والبحوث

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحوث (27)
  • المؤلفات (14)

المطالبة باطلاق سراحه

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • حملة للمطالبة باطلاق سراح الباحث والمفكر أ. حسن بن فرحان المالكي (1)
  • نص لائحة الاتهام أ. حسن بن فرحان المالكي التي وفقها تطالب السلطات السعوديه باعدامه (1)
  • When barbarism is the judge of scientific thought (1)

البحث :


  

جديد الموقع :



 الثقافة القضائية! - الجزء الثالث - أ.حسن فرحان المالكي. @HsnFrhanALmalki

 الثقافة القضائية! - الجزء الثاني - أ.حسن فرحان المالكي. @HsnFrhanALmalki

 الثقافة القضائية! - الجزء الأوّل - أ.حسن فرحان المالكي. @HsnFrhanALmalki

 نصيحه لشباب المسلمين في كشف غلو العلماء المعاصرين

 When barbarism is the judge of scientific thought

 عندما تحاكم الهمجيه الفكر- نص لائحة الاتهام التي تطالب حسبها النيابه السعوديه باعدام المفكر والباحث حسن بن فرحان المالكي

 #النساء_أكثر_أهل_الجنه - الجزء الثالث-

 #النساء_أكثر_أهل_الجنه - الجزء الثاني-

 حسن الإجابة في عقيدة الإمساك عما شجر بين الصحابة (دراسة نقدية للقاعدة وفق النصوص الشرعية وتطبيقات السلف الصالح)

 #النساء_أكثر_أهل_الجنه -الجزء الأوّل -

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

مواضيع متنوعة :



 الله.. رب العالمين!

 المغرور يحتاج للنقد الذاتي! - الجزء ألأوّل

 علم الحديث - أبو هريرة نموذجاً (الجزء الثالث )

 #النساء_أكثر_أهل_الجنه - الجزء الثاني-

 الشيطان؛ هذه مهمته (ليحزن الذين آمنوا)!

 ثورة الإنسانية

 من هم قتلة عثمان؟؟

 وقفة توقير للفكر والمفكرين.

 لماذا هذه المكانة لرسول الله ؟ الجزء الثالث عشر

 آية الجزية ... والمعنى الذي غاب عن التنويريين والمقلدين معاً! - ألجزء الثامن -

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 5

  • الأقسام الفرعية : 21

  • عدد المواضيع : 1634

  • التصفحات : 12757072

  • التاريخ : 31/07/2021 - 22:47

  • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .

        • القسم الفرعي : تغريدات .

              • الموضوع : لا تحاول أن تسبق الله؛ فلن ستطيع (وما نحن بمسبوقين)! .

لا تحاول أن تسبق الله؛ فلن ستطيع (وما نحن بمسبوقين)!


      لا تحاول أن تسبق الله؛ فلن ستطيع (وما نحن بمسبوقين)!


من الذي يجوز لك أن تدعو عليه؟؟
الظالم  الذي تعلم يقيناً أنه ظالم؛ المفسد الذي تعلم يقيناً أنه مفسد؛ الكاذب الذي تعلم يقيناً أنه كاذب؛ وهكذا.. أما أن تدعو على من خالف جهلك وحماقتك؛ وسوء تعليمك؛ وسوء تربيتك.. وتراه خطراً على أحقادك وجهالاتك .. فأنت هنا تنفعه وتضر نفسك وتكسبها الآثام.

لا تقل: اللهم انتقم من فلان!
قل : اللهم إن كنت تعلم أن فلاناً كذا وكذا فانتقم منه.
لا تحاول أن تسبق الله؛ فلن ستطيع (وما نحن بمسبوقين).
الثقافة السطحية المعبأة بالبغض الأعمى لا يجلب لك إلا الإثم والحسرة؛ دعها وراجع معلوماتك؛ فالدعاء على من لا يستحق كاللعنة على من لا يستحق..
نصيحة.
كثيراً ما أقرأ (الدعوات النارية): اللهم اهلك فلاناًَ؛ اللهم انتقم من فلان؛ وواضح  أن أصحاب هذه الدعوات - غالباً – مساكين؛ دابة في معركة.
اللغة العلمية متواضعة؛ لا تجزم إلا في مثل الشمس؛ وإنما تقول: اللهم أنت أعلم مني بحال فلان؛ فإن كان عدواً لك ولهديك ولنبيك ولكتابك فانتقم منه؛ أما الحماقة الواثقة من جهلها؛ والتي تدعو على من خالف هذا الجهل؛ فقد اعتاد عليها المجتمع عقوداً طويلة؛ وآن لها أن تتواضع...
وبصراحة؛ قد أصبحت مملة!
من الذي يجوز لك أن تدعو عليه؟؟
الظالم  الذي تعلم يقيناً أنه ظالم؛ المفسد الذي تعلم يقيناً أنه مفسد؛ الكاذب الذي تعلم يقيناً أنه كاذب؛ وهكذا.. أما أن تدعو على من خالف جهلك وحماقتك؛ وسوء تعليمك؛ وسوء تربيتك.. وتراه خطراً على أحقادك وجهالاتك .. فأنت هنا تنفعه وتضر نفسك وتكسبها الآثام.
لا تجعل ثقتك في حماقتك وجهلك هي المعيار؛ أوكل ألأمر إلى الله؛ هو الأعلم. قل: اللهم إن كنت تعلم أن فلاناً ظالم كاذب متكبر مفسد فافعل به كذا وكذا..
أعني؛ تواضع؛ لا تجعل علمك بفلان أقوى من علم الله به؛ ولا تجعل الله تابعاً لك؛ كن أنت تابع له ولما أنزل من الهدى..
الله ليس ملزماً بحماقاتك؛ استح؛ هذا الثقة عند هؤلاء مشكلة؛ الشيطان يعطي أولياءه هذه الثقة؛ ( ويوم يبعثهم الله جميعاً فيحلفون له كما يحلفون لكم).
انظر إلى هذه الثقة المفرطة!

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2016/04/27  ||  الزوار : 3612



أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : بدرو13(زائر) ، في 2016/04/27 .

أحسن الله إليك يا شيخ و أعانك على محاربة الحمق والغباء..



جميع الحقوق محفوظة @ حسن بن فرحان المالكي