الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

المرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مرئيـــــات عامة (55)
  • نهج البلاغة (4)
  • سيرة الرسول الأكرم (ص) (5)
  • ثورة الانسانية (14)

المقالات والكتابات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • تغريدات (1195)
  • مقالات وكتابات (162)
  • حوارات (90)
  • مقتطفات من كلام الشيخ (29)
  • ما غرد به عن تدبر القرآن (2)
  • عن التاريخ (1)
  • عن الوهابية (4)
  • ما كتبته الصحف عنه (4)
  • مقالات الاخرين (16)
  • ضد المالكي (1)
  • جديد الانتاج (3)

المؤلفات والبحوث

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحوث (26)
  • المؤلفات (14)

المطالبة باطلاق سراحه

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • حملة للمطالبة باطلاق سراح الباحث والمفكر أ. حسن بن فرحان المالكي (1)

البحث :


  

جديد الموقع :



 #النساء_أكثر_أهل_الجنه - الجزء الثالث-

 #النساء_أكثر_أهل_الجنه - الجزء الثاني-

 حسن الإجابة في عقيدة الإمساك عما شجر بين الصحابة (دراسة نقدية للقاعدة وفق النصوص الشرعية وتطبيقات السلف الصالح)

 #النساء_أكثر_أهل_الجنه -الجزء الأوّل -

  حلقة إياد جمال الدين مع الأخ رشيد - ألجزء الثاني-

 حلقة إياد جمال الدين مع الأخ رشيد - ألجزء الأوّل-

 المثقفون واغتيال الرسول! -الجزء الثالث- (قصة شاة خيبر المسمومة).

 المثقفون واغتيال الرسول -الجزء الثاني-

 المثقف العربي واغتيال الرسول! -ألجزء الأوّل -

 مقدمة الرد على الدرامي

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

مواضيع متنوعة :



 شراسة حماة العقيدة!

 ماذا فعلت بكم الصحوه؟

 الأشتر النخعي أيام أبي بكر وعمر وبلاؤه في الفتوحات - الجزء الرابع

 مرض مستعصٍ !

 الحياة الدنيا.... !

 المساجد لله، فلا تدعو مع الله أحداً !

 حوار مفتوح مع الشيخ حسن المالكي "ما بعد وصال" - الحلقة 2

 حقائق التاريخ | ادوات معاوية في تنفيذ مشروعه

 تعقيبا على الضجة حول بناء معبد هندوسي في الإمارات.

 الرد المفصل على بيان الضحايا (3)

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 5

  • الأقسام الفرعية : 19

  • عدد المواضيع : 1628

  • التصفحات : 8124985

  • التاريخ : 23/10/2018 - 19:30

  • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .

        • القسم الفرعي : تغريدات .

              • الموضوع : الغلاة يوحدون الشيعة! وسرد ل توثيق قصص النواصب مع قبور أهل البيت! .

الغلاة يوحدون الشيعة! وسرد ل توثيق قصص النواصب مع قبور أهل البيت!

تغريدات لفضيلة الشيخ حسن بن فرحان المالكي

قام بجمعها "محمد كيال العكاوي"

لمطالعة: مزايدة النواصب على شيعة ال البيت في ال البيت.. خطوات الشيطان! هنا


الغلاة يوحدون الشيعة باستهداف قبور أهل البيت ومحبيهم، كقبور

 حجر بن عدي..

عمار بن ياسر..

أويس القرني..

العسكريين..

.. الخ

معركة الغلاة العبثية أمس لاستهداف قبري الإمامين العسكريين بسامراء والتي فقدوا فيها المئات، كانت خطوة من تلك الخطوات التي وحدوا بها الشيعة.. ونحن لا نبحث عن تفرق الشيعة، لكن التنوع..  نبحث عنه داخل السنة والشيعة، مع التوحد في المشتركات العظمى.

لكن الغلاة يشتكون من وحدتهم.. وهم من وحدهم.

مشكلة الغلاة مع قبور أهل البيت قديمة جداً.. وهي مرتبطة بالنواصب للأسف، لكنهم لا يعرفون ذلك، فيسيئون لأهل السنة بهذا الاستهداف لقبور اهل البيت.

أول استهداف أموي لقبور أهل البيت - فيما أعلم - كان أيام النبي؛ فعندما مرّ المشركون بالأبواء قبل معركة أحد همت هند بنت عتبة بنبش قبر أم النبي، ولكن نهاها حلماء قريش..

ثم كان الاستهداف الثاني من أبي سفيان برفسه قبر حمزة أيام عثمان وقوله له (إن الأمر الذي اجتلدنا عليه في أيدي ابنائنا)..

ثم كان الاستهداف الثالث من معاوية فقد أجرى الماء من فوق قبر حمزة ثم كان نبش القبر، وضرب قدم حمزة بالمسحاة فثعب دماً!

فاستنكر ذلك الصحابة..

ثم الاستهداف الرابع من قبل مروان بن الحكم والي معاوية، عندما نهى أبا أيوب الأنصاري عن الشرك (بزعمه) لانه كان يضع خده على قبر النبي!

ثم كان الاستهداف الخامس من قبل هشام بن عبد الملك وواليه يوسف بن عمر الثقفي عندما نبشرا قبر الإمام زيد بن علي واستخرجوه وصلبوه عارياً!

ثم كان الاستهداف السادس من قبل المتوكل العباسي ( صديق أحمد بن حنبل) عندما حرث قبر الحسين وأجرى عليه الماء ونهى عن زيارته وذمه وذم العترة... 

ولأجل هذا أخفى الحسن والحسين قبر الإمام علي، حتى إذا وصل الأمويون للسلطة لا يستطيعون معرفته ونبشه وربما صلبه أيضاً..

فالقصة طويلة كما ترون، فالغلاة لا يعرفون أصل القصة، اعني لا يعرفون أن نفورهم من قبور أهل البيت وأمانيهم بتدميرها، إنما هي عقيدة متسربة من النواصب أعداء اهل البيت، ولذلك وقعوا ضحية للاحاديث المتأثرة بالسياسة الأموية من النفور من قبور اهل البيت والصالحين، فهذه الأحاديث انعكاس للسياسة الأموية.

انظروا القبور المستهدفة ( آمنة بنت وهب/ النبي/ حمزة/ علي/ الحسين/ زيد بن علي/ جعفر بن أبي طللب/ عمار/ أويس/ صعصعة/ العسكريين.. الخ

نصب ظاهر.. 

هذا النصب الظاهر استطاع التسمي بالسنة، ونتيجة الصراع السني الشيعي -الذي لم ينته يوماً - ترسخت عقائد وأحاديث للأسف، والصراع يمنع من تحقيقها..

لذلك نبرأ نحن أهل السنة المحمدية -لا المذهبية ولا الأموية - من هذا الاستهداف لقبور أهل البيت، ونرى أن حرمة قبورهم وحرمة العبث بها.

ولأن البعض يشكك في هذه المعلومات

لذلك سأضطر لتوثيق المعلومات ..

هذه المعلومات  ذكرها أهل السنة، لكن يخفيها النواصب عن عامة الناس.عمداً.

 توثيق قصص النواصب مع قبور أهل البيت!

النواصب هنا أقصد بهم المعادين لأهل البيت، وليس أهل السنة.. هذا للإحاطة.

نعم بعض الغلاة اتبعوا النواصب، والتوثيقات طويلة جداً، لذلك سأقتصر على مصدر أو مصدرين، من مصادر السنة، ولن أعتمد على مصدر شيعي، حتى نفرق بين أهل السنة المحمدية والأموية.

أولاً: ما يخص قبر آمنة بنت وهب أم النبي صلوات الله عليه ورضي عنها ( والأمويون يعتبرونها ماتت على الشرك وأنها في النار الخ) 

توثيقها :

الرحيق المختوم - (ج 1 / ص 213)- وهو مشهور عند السلفية- :

لما وصل ( كفار قريش) إلى الأبْوَاء اقترحت هند بنت عتبة ـ زوج أبي سفيان ـ بنبش قبر أم رسول الله صلى الله عليه وسلم ، بَيدَ أن قادة الجيش رفضوا هذا الطلب،وحذروا من العواقب الوخيمة التي تلحقهم لو فتحو هذا الباب . اهـ

وأستطيع العودة للمصادر الأصلية، لكن سأتجاوزها طلباً للاختصار..

وهذه النفسية ( نفسية هند وأبي سفيان) رأيناها في التمثيل بجثة حمزة وأكل كبده

ثانياً : قصة رفس أبي سفيان لقبر حمزة بن عبد المطلب بعد تظاهره بالإسلام بل في آخره عمره ( أيام عثمان) 

قال ابن عقيل ( الشافعي) في تعليقه على النزاع والتخاصم للمقريزي الشافعي أيضاً: ( ص227) :  

 ركل ( أبي سفيان) قبر حمزة برجله اقتداء بإبليس في ركله جسد آدم عليه السلام ، ونرى أن أبا سفيان أراد بمخاطبته حمزة بقوله :

 إن الأمر الذي كنت تقاتلنا عليه بالأمس قد ملكناه اليوم ، مقابلة خطاب رسول الله ( ص ) لأصحاب قليب بدر بقوله : هل وجدتم ما وعدكم ربكم حقا ، فإنا وجدنا ما وعد ربنا حقا ) ! انتهى . 

وقال بعضهم: لا نستبعد أبدا أن يكون أبو سفيان وقف على قبر النبي صلى الله عليه وآله وقال له شبيها بقوله لحمزة ؟!!).

أنا هنا أذكر أقوال علماء سنة كبار كابن عقيل والمقريزي، دون إشغالكم بالأسانيد.. وهدفي من هذا ألا يغتر الشباب السني الطيب بالمحرضين على تفجير قبور أهل البيت، وأن استهداف قبور أهل البيت لاعلاقة له بالسنة وإنما بالنواصب.

أما قصة معاوية مع قبر حمزة ، فمعاوية بدلاً من أن يستهدف قبر حمزة فقط فقد آثر استهداف قبور شهداء أحد كلهم، ففيها قبر حمزة، فمعاوية داهية كبير، وهذه قد أطيل فيها قليلاً، لأن المحامين عن معاوية كثير من المحامين المنخدعين بدهائه، فلابد من تطويل قليلاً ثم سألخص  الهدف من القصة في النهاية.

وهذه الحادثة حادثة نبش قبور شهداء أحد والتمثيل بجثة حمزة  كانت سنة 50هـ كما سيأتي، أي بعد ست وأربعين سنة من وقعة أحد (حسب الأشهر)..  روى ذلك أهل الحديث والسير، ومنهم  ابن إسحاق إمام أهل المغازي والسير – كما في البحوث العلمية - (5 / 242) نشر دار الإفتاء بالمملكة وفيها:

قال ابن إسحاق في [المغازي]: حدثني أبي عن أشياخ من الأنصار قال: لما ضرب معاوية عينه التي مرت على قبور الشهداء انفجرت العين عليهم فجئنا فأخرجناهما - يعني عمرا وعبد الله - وعليهما بردتان، قد غطي بهما وجوههما وعلى أقدامهما شيء من نبات الأرض، فأخرجناهما يتثنيان تثنيا كأنهما دفنا بالأمس .

قال الحافظ ابن حجر في [فتح الباري]: له شاهد بإسناد صحيح عند ابن سعد من طريق أبي الزبير عن جابر .. (قلت أنا رواه عبد الرزاق قبل ابن سعد). 

وهو في الجهاد لابن المبارك  - (1 / 84) عَنْ سُفْيَانَ بْنِ عُيَيْنَةَ قَالَ: حدَّثَنِي أَبُو الزُّبَيْرِ، عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ: " لَمَّا أَرَادَ مُعَاوِيَةُ أَنْ يُجْرِيَ الْكَظَامَةَ  قَالَ: حدَّثَنِي أَبُو الزُّبَيْرِ، عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ: " لَمَّا أَرَادَ مُعَاوِيَةُ أَنْ يُجْرِيَ الْكَظَامَةَ  قَالَ: حدَّثَنِي أَبُو الزُّبَيْرِ، عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ: " لَمَّا أَرَادَ مُعَاوِيَةُ أَنْ يُجْرِيَ الْكَظَامَةَ  قَالَ: هَذَا مُنْكِرٌ أَبَدًا

انتبهوا لقول أبي سعيد الخدري هنا (لا يُنكر منكٌ بعد هذا أبداً) هذا صحابي كبير شهد القصة وعرف أن المسألة منكر عظيم!

فروى عبد الرزاق بسند صحيح على شرط مسلم في كتابه: مصنف عبد الرزاق - (ج 3 / ص 547)  عن ابن عيينة عن أبي الزبير أنه سمع جابر بن عبد الله يقول:

لما أراد معاوية أن يجري الكظامة قال من كان له قتيل فليأت قتيله، يعني قتلى أحد، قال فأخرجهم ( يعني معاوية) رطابا يتثنون، قال فأصابت المسحاة رِجل رَجل منهم فانفطرت دما ، فقال أبو سعيد لا ينكر بعد هذا منكر أبدا اهـ.

وسنده صحيح على شرط مسلم..

قلت: الرجل الذي عبثوا بجثته وقطعوا قدمه هو حمزة

والدليل من رواية أبي الزبير عن جابر من طريق آخر (قال أبو عمر : الذي أصابت المسحاة إصبعه هو حمزة - رضي الله عنه – رواه عبد الأعلى بن حماد قال: حدثنا عبد الجبار يعني ابن الورد قال : سمعت أبا الزبير يقول : سمعت جابر بن عبد الله يقول : رأيت الشهداء يخرجون على رقاب الرجال كأنهم رجال نُوَّم حتى إذا أصابت المسحاة قدم حمزة - رضي الله عنه - فانبثقت دماً)، لكن سفيان بن عيينة فيه نصب فأخفى ذكر حمزة - ولسفيان  نظائر من هذا - ومن يعرف معاوية يعرف تماماً أن هذا لن يحدث صدفة، وأنه نبش القبور بحجة أنه يريد إجراء عين من ذلك المكان!

 وربما كان قصده الرئيس هو التمثيل بجثة حمزة، فلما انبعث الدم من قدمه رطباً.. فعندها ربما خاف ولم يستطع هو وعماله مواصلة العبث بهذه الجثث الشريفة، فنادى في أهل المدينة، بعد أن نبش القبور وتعمد ضرب قدم حمزة، ولذلك قال أبو سعيد : لا ينكر منكر بعد هذا أبداً! 

ولو كان الأمر مجرد خطأ ما قال أبو سعيد الخدري هذا الكلام الذي يدل على منكر عظيم مراد، فهذا فهم أبي سعيد الخدري، وهو من فهم السلف الصالح لمعاوية يا أتباع السلف! ومعاوية يعرف قبر حمزة تماماً !

فقبل ذلك رفسه أبو سفيان قائلاً : قد عدنا يا حمزة، والأمر الذي اجتلدنا عليه وصل إلى أبنائنا فهم يتلعبون بالملك، أو نحو هذا، فبنو أمية يعرفون قبر حمزة، ولأجل ذلك أخفى الحسن والحسين قبر الإمام علي، حتى لا يجري معاوية عيناً بالنجف أيضاً ويعبث بجثة الإمام علي كما عبث هو وأبوه وأمه بجثة سيد الشهداء وأسد الله وأسد رسوله  حمزة بن عبد المطلب.

 وهذا الحقد على حمزة لأنه قتل عتبة بن ربيعة جد معاوية لأمه، فكيف سيكون حقد هذه العائلة على الإمام علي وقد قتل حنظلة بن أبي سفيان أخا معاوية، وأسر أخاه الآخر عمرو بن أبي سفيان، وقتل خاله الوليد بن عتبة يوم بدر، واشترك في قتل عتبة بن ربيعة نفسه - أو شيبة بن ربيعة - على خلاف.. 

 فلا بد هنا أن يكون بغضهم للإمام علي أكثر بكثير من بغضهم لحمزة، وهذه العائلة ماكرة، لا يفهمها المغفلون، وقد ذكر القرآن الكريم عن مكر قريش ما فيه كفاية لمن أراد أن يفهم هؤلاء، وهم إضافة إلى ذلك متوحشون .. يمثلون بالموتى ويرفسون القبور ويأكلون الأكباد ويقطعون المذاكير.. نعوذ بالله من هذا الانحطاط في الخلق والدين والمروءة.

وأخرج إبن أبي شيبة في المصنف – كما في شرح الصدور للسيوطي - (1 / 309) -  قال حدثنا عيسى بن يونس عن إبي إسحاق أخبرني أبي عن رجال من بني سلمة، قالوا لما صرف معاوية عينه التي تمر على قبر الشهداء، فأجريت عليهما - يعني على قبر عبد الله بن عمرو بن حرام وعمرو بن الجموح - فبرز قبراهما، فاستصرخ عليهما فأخرجناهما يتثنيان تثنيا كأنهما ماتا بالأمس ... الخ 

فالعين لمعاوية وليست مصلحة عامة. 

وفي المغازي للواقدي - (ج 1 / ص 101) قال: ويقال إن معاوية لما أراد أن يجري كظامة والكظامة عينٌ أحدثها معاوية نادى مناديه بالمدينة: من كان له قتيلٌ بأحد فليشهد! فخرج الناس إلى قتلاهم، فوجدوهم طرايا يتثنون، فأصابت المسحاة رجلاً منهم فثعب دماً. قال أبو سعيد الخدري: لا ينكر بعد هذا منكر أبداً. .. فذكر الحديث وفيه: ، ولقد كانوا يحفرون التراب، فكلما حفروا فتراً من تراب فاح عليهم المسك اهـ .

 وفي الطبقات الكبرى لابن سعد - (ج 3 / ص 563) أخبرنا عمرو بن الهيثم أبو قطن قال: أخبرنا هشام الدستوائي عن أبي الزبير عن جابر قال: صرخ بنا إلى قتلانا يوم أحد حين أجرى معاوية العين فأخرجناهم بعد أربعين سنة لينة أجسادهم تنثنى أطرافهم ( وهذا سند صحيح قاله ابن حجر)، وهذا التاريخ يعني أن ذلك جرى سنة 43هـ تقريباً..

وإن صح هذا التاريخ، فكأنه لم يصبر حتى يعتمر أو يحج، وإنما أراد نبش قبورهم قبل أن يقدم المدينة، أو أنه أراد أن يتم نبش قبر حمزة ونبش قبر أم النبي (ص) في وقت واحد..

لماذا ؟

لأنه اتجه هو إلى الأبواء لنبش قبر أم النبي (ص)، وكتب إلى عامله بإجراء العين فوق قبور شهداء أحد ونبشهم والتمثيل بحمزة بطريقة، تبين وكأن الموضوع وقع خطأ!

ثم ما هذا الحفر الشديد لدرجة أن تصاب رجل حمزة وتنبعث دماً؟! 

تصور لو أنك أنت تريد نقل جثة ميت هل سيحصل هذا؟

كلا..

لأن مقاس اللحد معروف، والمسحاة يمكن أن تأخذ التراب شيئاً فشيئاً، فهي ليست آلة كهربائية تقطع ما صادفها، إنما يستطيع الحافر أن يراعي ذلك بسهولة بجذب التراب بطرف المسحاة، وقد اشتغلنا في المزارع ونعرف أن هذا ممكن جداً، لكن حسن ظن الغلاة بالأشرار وإساءة ظنهم بالأخيار أدى إلى البرود في تفسير الموقف - بل تسويغها كما سيأتي - ضاربين بشهادة وفهم أبي سعيد الخدري عرض الحائط. 

والخبر في عيون الأخبار  لابن قتيبة- (ج 1 / 255)، والخبر في تفسير الثعالبي - (ج 1 /  333)  وفي صفة الصفوة لابن الجوزي: - وهو في  البحوث العلمية - (5 / 243) دار الإفتاء بالسعودية،  وأيضاً في وفي سير أعلام النبلاء - (ج 1 / ص 326)... وهو في  لوامع الأنوار البهية - (2 / 368) للسفاريني الحنبلي وغيرها كثير، وكلها مصادر سنية.

ولكن النواصب احتجوا بعمل معاوية هذا وجعلوه من كمال فقهه! 

ففي  [مواهب الجليل على مختصر خليل]،  وكذلك إذا احتيج للمقبرة لمصالح المسلمين، كما فعل سيدنا معاوية في شهداء أحد ، عن جابر رضي الله عنه اهـ!  

معاوية سيد! وجابر بن عبد الله حاف!

والقصة مشهورة جداً

وبقي أكثر المصادر لم أذكره.. 

في  البداية والنهاية - (4 / 49) وعند النسائي أيضا وابن ماجه والبيهقي من طرق عدة. 

فهذه خلاصة.

أخشى أني أطلت..

وإنما أحببت ( تأديب) الحمقى الجهلة الذين دائماً بشككون ويزعمون أننا ننقل من مصادر الشيعة..

هكذا دفعاً بالصدر.. وهذا كبر وجهل.

هل تريدون توثيق بقية القصص؟

قصص الغلاة النواصب مع قبور أهل البيت أم أن هذا كفاية؟

فقد بقي مواقف بني أمية من قبر النبي نفسه!

أم أن هذا يكفي؟

ونصيحتي للشباب السلفي المتأثرين بعرعور ودمشقية وأمثالهم من النواصب..

انتبهوا.

عارضوا الشيعة بما شئتم، دون أن تفرطوا في آل محمد..

فسلفهم هند فقط.

أعني أن معاوية اقتدى بهند..

وبمعاوية اقتدى مروان ويوسف بن عمر والمتوكل.. 

والمتوكل زعم النواصب أنه ( ناصر السنة)!

انتبهوا هذه سنة هند بنت عتبة!

وهند بنت عتبة أتت سنتها نتيجة حقد على بني هاشم ( محمد وحمزة وعلي).

هذه هي خلاصة الخلاصة.

فلا تفجروا قبراً لأهل البيت فتهلكوا أنفسكم لسنة هند.

وإذا وسعنا هذا قلنا هذه سنة (هند وأبي سفيان ومعاوية ومروان ويزيد ويوسف بن عمر والمتوكل)، هؤلاء فقط لهم قصص مع قبور أهل البيت..

سنة هؤلاء ضد من؟

سنتهم خلاصتها أنها ضد محمد وأل محمد، يعني سنة أموية موجهة ضد آل محمد، حتى بعد موتهم..

فاتقوا الله  وتعوذوا من الشيطان وإغرائه العداوة والبغضاء.

اصحوا..

هل يقبل أحدكم أن ينبش قبر أبيه ثم يصلب عارياً؟

كلكم سنة وشيعة سيقول: لا.

فلماذا نرضها في حق الإمام زيد بن علي؟

فعلها بنو أمية.. صلبوه عشر سنوات..

عشر سنوات والإمام زيد (حسيني من أهل البيت) مصلوب عارياً..لم ينزلوه حتى أتى بنو العباس فأنزلوه وكفنوه ودفنوه.

لماذا تهلكون أنفسكم خلف هؤلاء؟

نحن نريد خطاب العقل والدين

أهل السنة يبرءون من هؤلاء الغلاة والنواصب والمجانين والدواعش..

معاذ الله أن يقبل سني بهذا.. لكنه النصب فقط.

مشكلة الطيبين من الشباب السلفي أنه يحرم استخدام كلمة (نواصب) لأن بعض الشيعة عممها على أهل السنة، فظن أن كل من استخدمها فهو يقصدهم..

هذا وهم.

لا بد أن يبقى لقب (النصب) حياً حتى لا يتحمل أهل السنة أخطاء وجرائم النواصب، لابد أن يبقى حياً لأن هذا في صالح أهل السنة قبل غيرهم..

لماذا؟

لأنه إن بقي (النصب) حياً أمكن تبرئة أهل السنة، لكن إن جعلنا هؤلاء المجرمين في حق أهل البيت (أهل سنة) فقد ورطنا (أهل السنة) بهؤلاء.

اصحوا..

بعضهم يمنع من استخدام كلمة (النواصب) ظناً منه أن هذا تبرئة لأهل السنة... وبعضهم وأنا منهم نستخدمها لأنهم فعلاً لا يمثلون السنة والسنة منهم براء..

ثم لو أطعنا هؤلاء الحمقى وتركنا استخدام لفظة (النواصب)، فماذا نفعل بكتب الجرح والتعديل السنية وفيها هذا اللقب؟

ماذا نجعله؟

ورطة ثانية!

ليس لقب (النواصب) من تم تعميمه على أبرياء، حتى لقب الشيعة والروافض والخوارج والمرجئة ..الخ قد يعممه كثير من الناس على أبرياء..

فما الفرق؟

الذين يمنعون من استخدام لقب (النواصب) هم نواصب غالباً، لأنهم يحبون أن يبقوا مندسين تحت اسم ( أهل السنة).. كدمشقية مثلاً، لذلك لا تتيحوا لهم ذلك.

هؤلاء النواصب الذين يمنعون من إظهار هذا اللقب ومعرفة أهله ، هم يعرفون أنه إن أصبح ثقافة عامة سينفصلون عن السنة العاديين المحبين لأهل البيت، لذلك يحرص هؤلاء على أن هذا الاسم (النواصب) إنما يطلقه الشيعة فقط، وهذا من جهلهم بمصادر السنة وكتب الجرح والتعديل، فهي ملأى من ذكره والوصف به.

نعم أنا أرى أن اللفظ الشرعي للنصب هو النفاق (لا يبغض علياً إلا منافق)، لكن على الأقل ليبق اسم النصب في من يستحقه فقط، ومن يستحقه هم أحد هؤلاء..

 يستحق لقب النصب من لعن أهل البيت ، من أبغضهم، من قاتلهم، من تضايق من فاضلهم، من غلا في حب أعدائهم ولاعنيهم وقاتليهم.. الخ

وهؤلاء كثير في التاريخ!

للرد على شبهة صلب زيد بن علي عشر سنوات
قتل سنة 121، وقيل 122 وبقي حتى قدم ينو العباس 132، ولكن هل بقي جسده كل هذه المدة؟
اسمع ابن حبان!
يقول: قال عنه ابن حبان صاحب الصحيح في كتابه مشاهير علماء الأمصار (ص: 104) - وابن حبان من أهل السنة والحديث- قال:
كان من أفاضل أهل البيت وعبادهم، قتل بالكوفة سنة ثنتين وعشرين ومائة وصلب على خشبة، فكان العباد يأوون إلى خشبته بالليل يتعبدون عندها، وبقى ذلك الرسم عندهم بعد أن حدر عنها، حتى قل من قصدها لحاجة فدعا الله عند موضع الخشبة الا استجيب له اهـ.
يقول أنهم بقوا على ذلك الرسم( تلك العادة) حتى بعد أن سقط جسده عظاماً.
وكان بنو أمية قد كلفوا من (يحرس خشبة زيد بن علي) حتى يبقى مصلوباً ولا ينزله أحد (انظروا لهذا النفاق والنصب والوحشية والعيب والخسة).

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2014/06/08  ||  الزوار : 7540



أحدث التعليقات إضافة (عدد : 8)


• (1) - كتب : فيصل(زائر) ، في 2016/06/28 .

لعنة الله على معاوية وعلى امه وابيه المنافقون السفلة الارادل

• (2) - كتب : حسين عبود(زائر) ، بعنوان : حكم نبش قبر مسلم حرام اي كان الا بمسوغ شرعي في 2014/06/09 .

حكم نبش قبر مسلم حرام الا بمسوغ شرعي للنبش. في شرع اهل البيت, و هؤلاء بتفجير قبور اهل البيت و شيعتهم ليطفئوا انوار اهل البيت من قلوب المسلمين, ليرتاح و يستحوذالظلمة علي قلوب هؤلاء. واما دفاعك عن "السنة" فكيف جعلت في الاسلام سنة؟ في الاسلام كان اهل البيت, وهم سبيل الاسلام مع القران و اتباعهم الشيعة ثم من جحدهم حقهما (الكتاب و العترة) فمشوا مع المغتصبين للسلطة فئتان حسب القران من اين جئت بالطرف الثالث؟

• (3) - كتب : حسين عبود(زائر) ، في 2014/06/09 .

النواصب, المنافقين سيان, لم يقفوا عند التعرض لاهل البيت و تراثهم و اقوالهم و لقبورهم بل لمحبيهم و شيعتهم, وشيعتهم الحقة هم الفائزون. يريدون ليطفؤا نور الله بافواههم و الله متم نوره و لو كره الكافرون. تذكر الشيعةوالتشيع كانها مرض او مصيبة, وهو اسم سماه رسول الله لعلي عليه السلام و شيعته, والشيعةهم فئة من خاصة المسلمين. وانما تسمية الاخرين لانفسهم سنة هذا هو الباطل في الاسلام حسب فهمي من متابعتك.

• (4) - كتب : ابو الحسن(زائر) ، في 2014/06/09 .

بارك الله فيك شيخنا العلامة و انارنا الله بعلمك الطريق الى الحق و اهله. النواصب افة منذ القديم الى اليوم و هم جزء كبير ان لم يكونوا كل المنافقين الذي حذرنا القران منهم

• (5) - كتب : علال(زائر) ، بعنوان : الحقائق المرة في 2014/06/09 .

شكرا علي اظهار البينات في معاداة أل بيت النبوة عليهم السلام نفعنا الله بشفاعة المصطفي وأله

• (6) - كتب : فهد(زائر) ، بعنوان : شكر في 2014/06/08 .

نبهتنا يا شيخ حسن لكثير من الأمور الخفية والغامضة .

• (7) - كتب : رياض القصيمي(زائر) ، بعنوان : كذلك الحسن بن علي وزين العابدين في 2014/06/08 .

لا ننسى أيضا في التاريخ الحديث من أكمل المسيرة في الأعتداء على قبور عترة النبي في بقيع الغرقد تم الأعتداء على قبر الحسن بن علي وقبر علي بن الحسين زين العابدين وقبر محمد بن علي الباقر وقبر جعفر بن محمد الصادق .. ولكن لماذا أخفى قبر فاطمة

• (8) - كتب : (زائر) ، في 2014/06/08 .

اوجعت قلوبنا يا شيخ فالحقيقة مرة مرارة العلقم فصبر جميل والله المستعان



جميع الحقوق محفوظة @ حسن بن فرحان المالكي