الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

المرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مرئيـــــات عامة (55)
  • نهج البلاغة (4)
  • سيرة الرسول الأكرم (ص) (5)
  • ثورة الانسانية (14)

المقالات والكتابات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • تغريدات (1188)
  • مقالات وكتابات (162)
  • حوارات (90)
  • مقتطفات من كلام الشيخ (29)
  • ما غرد به عن تدبر القرآن (2)
  • عن التاريخ (1)
  • عن الوهابية (4)
  • ما كتبته الصحف عنه (4)
  • مقالات الاخرين (16)
  • ضد المالكي (1)
  • جديد الانتاج (3)

المؤلفات والبحوث

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحوث (26)
  • المؤلفات (13)

المطالبة باطلاق سراحه

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • حملة للمطالبة باطلاق سراح الباحث والمفكر أ. حسن بن فرحان المالكي (1)

البحث :


  

جديد الموقع :



 مقدمة الرد على الدرامي

 مراسيم معاوية الاربعه واثرها في الحديث والعقائد

 الطبقة الأولى من الصحابة

 كفر أبي سفيان ونفاقه من فتح مكة إلى عهد عثمان

 قراءة في كتب العقائد المذهب الحنبلي نموذجًا

 قراءة في كتاب التوحيد للشيخ محمد بن عبد الوهاب

 قراءة في شرح السنة للبربهاري تحقيق الردادي

 صحابة بدريون ولكنهم منافقون -هكذا يقول السلفيون

 ﺳﻠﺴﻠﺔ ﻣﺜﺎﻟﺐ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ 2 ﺍﻷﺣﺎﺩﻳﺚ ﺍﳌﺮﻓﻮﻋﺔ ﺣﺪﻳﺚ ﺍﻟﺪﺑﻴﻠﺔ

 رواة الحديث الذين لا يروون إلا عن ثقة

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

مواضيع متنوعة :



 الرد على المسعري والانتصار لعدنان إبراهيم في قصة زواج عائشة

 الناس هلكوا بسبب اثنين:

 سلسلة حوار القادة والأتباع في القرآن الكريم (ألجزء الثاني) { مفتاح الأنداد }

 لا تفرحوا بسفك الدماء!

 إسلام الشيعة = المعضلة السعودية الكبرى! تعليقاً على محاولة النقيدان.

 خدعة الألقاب المذهبية - الجهمية خرافة (1)

 مفهوم النفاق في ثقافة الإمام علي.. ألجزء الثاني

 خواطر حول اهل الحىيث

 القرآن يأمر بالسلام على المؤمن والكافر!

 في استضافة الدكتور واصف كابلي

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 5

  • الأقسام الفرعية : 19

  • عدد المواضيع : 1619

  • التصفحات : 6951709

  • التاريخ : 12/12/2017 - 16:16

  • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .

        • القسم الفرعي : تغريدات .

              • الموضوع : لم يأمر الله بابتابع السلف إنما أمر باتباع ما أنزل الله .

لم يأمر الله بابتابع السلف إنما أمر باتباع ما أنزل الله

تغريدات الشيخ حسن فرحان المالكي
3 مارس 2013


اتباع السلف بدعة.. لم يأمر الله بابتابع السلف إنما أمر باتباع ما أنزل الله وباتباع رسوله صلوات الله عليه وسلامه، فهذا هو الاتباع الشرعي.
وقد وردت مادة ( تبع) في القرآن الكريم مئات المرات، وربما آلاف، فيها الاتباع المشروع والاتباع غير المشروع، فيجب تدبرها حتى لا ننخدع.
لا يخدعنكم أحد بأن السلف أعلم منا وأهدى ... فالسلف عند القائل قد لا يكون مهتدياً ولا عالماً، قد يأـيك بطاغية ويقول هو من السلف فاتبعه!
قد يأتيك بكذاب ويقول لك هو من السلف فاتبعه... قد يأتيك بمنافق ويقول لك هو من السلف فاتبعه... وهكذا... فاحذر خدعات الشياطين.
ومعظم الذين يأمرون باتباع السلف ويتحمسون لها يحاربون اتباع ما أنزل الله ويحاربون اتباع النبي والتسليم به والتصديق بما أخبر. فافهم هذا .
من يقول لك : اتبع السلف الصالح فقل له: تعال نتبع ما أنزل الله أولاً. ثم نتبع رسوله ثانياً فيما تواتر. ثم تحديد السلف الصالح.
ولا نستطيع معرفة السلف الصالح من الطالح حتى نتبع القرآن والسنة فإن اتبعنا القرآن والسنة فسنعرف من اتعهما؟ سنعرف السلف الصالح والفاسد!

لا تصدقهم عندما يأمرهم الشيطان باتباع الملايين في القرون الثلاثة الأولى هؤلاء الملايين متناقضون متقاتلون متكافرون ... فكيف نتعبهم كلهم؟!

عندما يأمرونك باتباع هؤلاء الملايين من سكان القرون الثلاثة الأولى إنما ينفذرون أجندة شيطانية بجهل وعجلة ويحسبون أنهم مهتدون.
لذلك كن مع أمر الله المكرر في القرآن تسلم... وابتاع القرآن اسهل من اتباع سكان الأرض في القرون الثلاثة الأولى. إنما يريد الشيطان تشتيتك.

ولو أنك سألت هؤلاء المتحمسين للسلف: كيف نتبع من كفر بعضهم بعضاً وقانل بعضهم بعضاً؟؟ لقال: تجنب اختلافهم واتبع اتفاقهم! وهذه مشكلة أخرى

لأن هؤلاء لا يتجنبون اختلافهم وإنما يجعلون القانل والمقتول في الجنة.. حتى ولو حكم السلف أنفسهم على بعضهم بالنار يعني هذه مخالفة للسلف!

فأول مخالفة للسلف اعتبار أنهم كلهم في الجنة مع أن الفريقين المتخاصمين من السلف متفقون على بطلان هذه العقيدة. فكل منهم يبدع الآخر ويذمه
وحتى في القرن الثاني اسللف من أهل الحديث وا÷ل الرأي يحكم بعضهم على بعض بالضلالة ثم الشيعة والمعتزلة والإباضية .. كذلك. كيف نتبعهم كلهم؟

فإذا قالوا لك اتبع الصحابة فقط.. قل له : كان في الخوارج صحابة وفي البغاة دعاة النار صحابة وفي قتلة عثمان صحابة كيف نتبعهم كلهم؟
وكذلك كان في المرتدين صحابة وفي مانعي الزكاة صحابة فمن أراد أن يرتد أو يؤمن أو ينافق أو يكفر أو يقتل فله سلف من الصحابة. تناقض وجهل.

فسيضطرون لإخراج السلف ممن ارتد أو ابتدع أو نافق أو دعا إلى النار من الصحابة أو غيرهم ولا يصلون بك لهذه النتيجة إلا بعد لفة طويلة متعبة

طبعاً يصلون لهذه النتيجة الباحثون منهم اما الجهلة فلا يعرفون أن في المرتدين صحابة ولا في الخوارج ولا في قتلة عثمان.. فمشكلتهم أعوص

وتحتاج لحوار آخر معهم على أنه ليس كل من كان مع الثورة ضد عثمان مذموماً، فقد كان فيها طلحة وعائشة وعمار وأمثالهم.

وهذا مقتل غلاة السلفية... لأنهم يغالون في عثمان ويغالون في ذم الثوار عليه والثوار عليه قادتهم من الصحابة والصحابة الكبار أيضاُ
بل الثورة على عثمان شارك فيها نحو 800 من الصحابة وأغلب المهاجرين والأنصار، وهذا يحتاج لمناظرة فاصلة ليتعلم هؤلاء العامة المساكين

إذن فالسلف (الصالح) ليسوا كلهم صالحين والصالحون عندكم أيها الغلاة فاسدون والفاسدون صالحون وتريدون أن نتبع خربطتكم وإلا فنحن مبتدعة!

لابد أن يتعلم غلاة السلفية أولاً ثم يعلّموا غيرهم ما تعلموه. أما أن يتعلموا الجهل ثم يعلمون غيرهم ذلك الجهل ويهددونهم إن لم يجهلوا فصعب

من اصعب الأمور أن تطلب ممن يعلم أن يجهل هذا صعب جداً. حاولوا أن تجربوا قولوا لمن يعرف مكة يجب أن يجهلها فهل يستطيع؟ لا يستطيع أبداً

قولوا لمن يعرف الشمس أن يسميها قمراً ... لن يستطيع حتى لو ضلللتموه وبدعتموه. أن يتعلم خصومكم الجهل هو أصعب من تعلمكم العلم صدقوني

تعليم الجهل والإجبار عليه من خصائص الغلاة يظنون بعلمهم بالجهل أنهم قد علموا العلم ويظنون أن علم خصومهم بالعلم قد جهلوا العلم أمور معقدة

لذلك لابد من حسن الظن أولاً والبحث ثانياً ورفع المعلومة فوق المذهب ثالثاً وإلا فسيبقى الضنك والخلاف وسوء الظن والتنازع

معظم ما يضل به الغلاة هو الجهل أي أن يعتقدوا أن جهلهم بالشيء علماً.. فلا يقبلون أن يتعلموا ولا يتركونك في علمك وإنما يدعونك لجهلهم.

وبعض سلفهم أدرك هذا فنهى عن الجدل والمناظرة ومجالسة المبتدعة والسماع منهم...الخ كل هذا لم يشرعنها سلفهم إلا بعد نكسات مع الخصوم.

وعندما تكتشف أن خصمك معه العلم ثم تحمي جهلك بالتشريعات المذهبية لتبقي جمهورك تحت تصرفك فهذه غاية المكابرة جمهورك لله وليسوا لك

دع جمهورك يعبد الله وحده فمن اتبع الحقيقة فقد عبد الله فيها فالله هو الحق وهو يحب كل الحقائق ومحاربة الحقيقة فيها شيء من محاربة الله

من استبقى جمهوره ليعبده ويعبد جهله فقد اقتطع من عبادة الله نصيباً مفروضاً.. وهذا وعد الشيطان يحققه عبر أوليائه. فاحذر أن تكون له ولياً

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2013/03/06  ||  الزوار : 3604



أحدث التعليقات إضافة (عدد : 10)

لقراءة كافة التعليقات (عدد: 11) --> إضغط هنا


• (1) - كتب : jugurta(زائر) ، في 2014/02/23 .

كل الاحترام و التقدير للشيخ حسن المالكي كثر الله من أمثاله ،،،،،لا تحزن يا شيخ أكثرهم للحق كارهون ،،،،،،،،،ندع لكم بالخير

• (2) - كتب : وهابي تائب(زائر) ، بعنوان : حق علينا جميعا في 2013/03/13 .

اذا كان الخميني من ال البيت حقا فمعاوية كشراك نعله لاتقارنوا ياحمير الصهاينة الغرب صحابتكم بآل البيت عليهم الصلاة والسلام

• (3) - كتب : ام زيد(زائر) ، بعنوان : الى الى من يصر على الاستغفال والاستغباء(ابو عبدالملك) في 2013/03/10 .

كانك تحب النسخ واللصق (طيب كما تريد) في ضل الأحداث التي استنكرها الكثير من أبناء بني مالك في البيان الأخير الصادر بأسم وجهاء قبيلة بني مالك ضد الشيخ حسن فرحان المالكي في البرائه منه والتي اطلقولها بأسم وجهاء بني مالك بشكل عام فقد زار الشيخ حسن فرحان المالكي وفد من بني مالك وفيفا يترأسهم الشيخ جبران محمد الحبسي المالكي في منزله في مدينة الرياض ليعبرو خلال زيارتهم استنكار ما أقدم عليه موقعين هذا البيان وأنهم لايمثلون رأي بني مالك بشكل عام أو خاص ولا يمثلون الى وجهات نظرهم التي استفردو بها بطريقه سرية تحت مسمى كل مالكي . وقد أبدى الشيخ حسن فرحان المالكي سعادتة الكبيرة بهذه الزيارة والتي تنم على على اصالة وعراقة هذه هذه القبيلة برجالها ومثقفيها الذين هم من يمثل بني مالك في أي واجه أو موقف في أي جزء من هذا الوطن الغالي وكان من ضمن الحضور لهذا القاء الشيخ جبران محمد الحبسي المالكي يحي علي السلمي المالكي عبدالله محمد مسعود الأحمدي حسن حيان الحرازي يحي احمد الاحمدي عبدالله اسعد الفيفي حسن موسى الفيفي عبدالله سلمان الزغلي المحرر بصحيفة سبق / سلطان سلمان المالكي خالد حسن حيان الحرازي سلطان سلمان الزغلي يوسف حسن الحرازي http://hyil.com/vb/hail254597/ و في الاخير اقول لك (الله يهدي من يشاء بغير حساب ) اتمني لك الهداية، احذر لاتكون من من يضلهم الله لان الله يضل من يشاء ايضا

• (4) - كتب : محب الصادقين(زائر) ، بعنوان : ارتاح يااخ ماجد لن يجيب في 2013/03/09 .

اذا ماأصبح المؤمن متطابقآ متناسقآلهم عقلآ وقلبآ مكفرآ مستبيحآ لدماء المسلمين هو عدوهم الاول والاخير !

• (5) - كتب : ماجد(زائر) ، بعنوان : الى أخونا ابو عبدالملك في 2013/03/09 .

سؤال واجد أرجوا أن تجيبني عليه يا اخ ابو عبدالملك ....هل خالف المالكي كتاب الله؟؟؟ انا لا يهمني ان خالف فلان و فلان من الناس ..او تبرء منه فلان او فلان ....الاهم هل خالف كتاب الله و أثبت ذالك؟؟و الا اقرء الامور بعين عقلك لا بعيون من ذكرتهم...

• (6) - كتب : عبد الله يوسف(زائر) ، بعنوان : كهّهان الهيكل في 2013/03/08 .

أمّا السيد أبو مالك، فقد ترجم وصدّقَ وأكَّدَ كل ما قاله المجاهد الفاضل، الشيخ حسن. فقد أرغى وأزبد ، وهدَّد وتوعَّد وأنذر بالثبور وعظائم الأمور! وحشد الغوغاء ، وأثار الدهماء بما لا يفهموا منه إلاّ )دعاءً ونداءا...(اصحُ أيها الشيخ الكريم! إننا نعيش زمن انفساح الفضاء على كل رأي، وليس لك أن تحجر وتكمم الأفواه. عليك فقط أن تناقش الموضوع مناقشة عقلانية مجردة عن عواطفك وأهوائك! ولو أن الله العظيم ، سبحانه ، أراد أن يستر على الموصوفين بال)صحابة( ، وهي الشهادة التي منحهم إيّاها كهان السلفية لو أراد الله سترهم لكتموا الحقائق منذ الزمن الأوان وقد تمكنوا من رقاب العباد وأرادوا توجيه دفة الدين بما يخدم سلطانهم وأهواءهم ، بل إن من مكر الله سبحانه بمعاوية وسدنة هيكله أن قوّى شوكة خصومهم من العباسيين، ليستلموا زمام العلم ويتيحوا للناس الاطلاع على مثالب بني أميّة . وقد وصلت إلينا الجوانب المظلمة من التاريخ الأول برغم كل محاولات التزوير والكتمان والتحوير والمداورة والتغاضي حتآ أننا في القرن العشرين والحادي والعشرين نقرأ عن تلك النقط السوداء من كتّاب ليس لهم أي غرض سوى البحث عن الحقيقة التي تطمئن إليها قلوبهم وتقتنع بها عقولهم المستنيرة وهم يعملون بأمر الله الذي أمرنا بال)تفكر( وال)تدبر( والتعقل( والمجادلة بالحكمة والموعظة الحسنة، لا بالذبح والإجرام والتخويف!! وإلا فمن الذي دل كاتبا مرموقا مثل العقّد على خطايا بني أمية؟ ومن أخبر الشرقاوي بحقائق ووقائئعالجمل وصفّين والحرّة. وغيرهما مئات الكتّاب الذين لم يكن أحد يدفع لهم أو يدفعهم )كما هو الحال مع كهّان السلفية( الذين يقتفون أثر كهّان بني إسرائيل الذين اعتبروا ال)رب( هو ربهم دون سائر البشر، وإنما شغله أن ينصرهم ويهلك أعداءهم من سائر بني البشر! وإذا تبرّا نفر من بني مالك من علآّمتهم الكبير، فإن مشركي قريش تبرؤوا من رسول الله ص. وأخرجوه من بلده وآذوه حتى قال فيهم: )كيف يفلح قوم شجّوا وجه نبيهم؟؟!!( والأستاذ المالكي هو هحل إعجاب وتقدير عشرات الألوف حول العالم الإسلامي. وهذه أبيات وصفته بها تعبيرا عن حقيقته كما رأيتها وأنا العربي السنّي من أتباع المذهب الشافعي(صديقي حماك الله من كل شدة ، وأبقاك لإسلام ذخرا ومَعلَما. جلوتَ لنا المصباح من كل ما شابه ، ونوّرتَ أفقا كان بالأمس مظلما. وردتَ غديرَ الماء والكل واردٌ ليشرب طيناً يستساغ على الظما. فآليت إلا أن يٌنَقّى شرابهم ، ليشرب كل الناس عذبا مٌسَلَّما.

• (7) - كتب : ابو محمد العراقي(زائر) ، بعنوان : تلقفوها ..... في 2013/03/08 .

في حكم الله جل شأنه (اتَّبِعُوا مَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ وَلَا تَتَّبِعُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ قَلِيلًا مَا تَذَكَّرُونَ الأعراف3) وفي حكم شيوخ الوهابية السلفية 1 – من كان في قلبه خبيئة على أحد من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فأهلكه الله . 2 – من كان في قلبه دخن على شيخ الإسلام ابن تيمية فأهلكه الله . 3 – من كان في قلبه غل على العقيدة السلفية فأهلكه الله . 4 – من كان في قلبه غش على منهج السلف الصالح فأهلكه الله . وفي الثانية تنفيذ واضح لوصية ابوسفيان في دار عثمان بن عفان عند مجتمع أل امية (تلقفهوها يا آل ابي سفيان تلقف الكرة و أجعلوها في اولادكم و راثة فوالذي يحلف به ابو سفيان ما من جنة ولا نار ..

• (8) - كتب : معقِّب(زائر) ، بعنوان : بوق في 2013/03/07 .

ومن قال للسيد أبو مالك أن كافة المسلمين يعتبرون السلفيين المحدثين أو القدامى مرجعا لهمويقبلون تحكيم آرائهم في تعيين وجه الحق إن أخانا يؤكد كل ما قاله العلامة المجاهد )المالكي( الباحث عن الحقيقة أما جبهة علماء )السلفية( فمصالحهم في توجهاتهم في الإمساك عن نقد تصرفات من أسموهم بال)صحابة( مصالحهم واضحة لكل ذي عقل وبصيرة، فهم إما علماء يعملون في بلاطات ال)لخلفاء( السلاطين( ، الذين يظللونهم بمظلة الإيمان المطلق ويمنحةونهم حصانة لم يمنحها الله سبحانه لأي منهم فلا تجد في القرآن الكريم موضعا فيه براءة مطلقة أو تعيين لل)صحابة( لألان تعبير ال)صحابة( لم يرد في القرآن بل إن )كل ل مجزيّ بعمله وعليه، فلكل باحث أن يحدد موضع أخطاء الصحابة حتى نتعلم من أخطائهم وليبقى الإيمان والعمل الصالح هو المقياس.... أمّا الشيخ المالكي فقد أفنى زهرة عمره في البحث ، وكل من اطلع على سيرته يعلم أنه ليس محل رضى أي سلطة ، كما أنه غير مرتبط بحزب ولا جماعة، وعليه، فإذا أراد أبو عبد الملك وأمثاله من دعاة ال)سلفية( أن يناقشوا الموضوع ولا يدرؤوا بأسماء عظموها وصنعوها وجعل من أصحابها أعلاما وأصاطين لا يحلّ لأحد مناقشة آرائهم لإن كان هناك من يشتم ويصف ويسب فإنما هو السلفيون الذين يحتمون بإلغاء عقولهم ، ولا يحبون من ااحد أن يجتهد أو يستخدم عقله.

• (9) - كتب : ابو عبدالملك(زائر) ، بعنوان : اسمع في 2013/03/07 .

التبرئة من الكاتب حسن فرحان المالكي اليوم الاثنين 22-11-1433 اخر اخبار تفاصيل قبيلة بني مالك تتبرأ من الكاتب حسن المالكي اليوم 1433 خبر بيان وجهاء وقضاة قبيلة بني مالك الخولان يتبرؤون من حسن فرحان المالكي اليوم 2012 وجهاء وقضاة قبيلة بني مالك يتبرؤون من الكاتب (حسن المالكي) أصدر عدد من وجهاء قبيلة بني مالك-الخولان- إحدى القبائل المتواجدة بجازان بياناً تبرأت من خلاله من الكاتب حسن فرحان المالكي. وجاء في البيان الذي شهد إمضاء عدد من العلماء والقضاة وطلبة العلم التبرؤ من جميع ما يكتبه حسن والذي فنده موقعو البيان كتهوينه من شأن التوحيد والتقليل من خطر الشرك بالله عز وجل وطعنه في أمهات المؤمنين والخلفاء الراشدين والصحابة الكرام الميامين إضافة إلى إنكاره للأحاديث الصحيحة وتشكيكه في عقيدة أهل السنة وولائه للرافضة ودفاعه عنهم وتبني آرائهم ونشرها وتجنيه على علماء السنة الكبار، كشيخ الإسلام ابن تيمية, وحربه للإمام محمد بن عبدالوهاب وتنقيصه من هيئة كبار العلماء. وشدد البيان على أن جميع قبائل وأفراد بني مالك خولان منتمون إلى منهج أهل السنة والجماعة معتقدين عدالة صحابة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ولا يقبلون بأي حال أن ينتقصهم أحد كائناً من كان. كما أكد البيان على الولاء لولاة الأمر، والاقتداء بالعلماء، وأنهم لا يقبلون المساومة في ذلك. واختتم البيان توجيه دعوة للكاتب حسن فرحان إلى العودة إلى الحق والهدى واتباع منهج القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة بفهم سلف الأمة، مؤكدين على أن العودة إلى الحق خيرٌ من التمادي في الباطل، وباب التوبة مفتوح. وجاء في البيان وفقاً لصحيفة "تواصل" : الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، ونشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ونشهد أن محمداً عبده ورسوله صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله وصحبه أما بعد: فقد روى البخاري في صحيحه، عن حذيفة بن اليمان رضي الله عنه، أنه حدَّث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم حديثاً جاء فيه: (قلتُ فهل بعد ذلك الخير من شر؟ قال: نعم دعاة على أبواب جهنم من أجابهم إليها قذفوه فيها، قلتُ يا رسول الله صفهم لنا، قال: هم من جلدتنا ويتكلمون بألسنتنا......) الحديث. ولقد ابتلينا في هذه البلاد المباركة، بأعداء من بني جلدتنا، يبثون الشبهات بين أبنائنا ويلبّسُون عليهم دينهم ويشككونهم في ثوابتهم، ليوقعوا بينهم الفتنة وليصرِفُوهم عن المنهج الحق الذي قامت عليه هذه الدولة المباركة، والمستمَّد من الكتاب والسنة وفق منهج السلف الصالح- رضوان الله عليهم-. وإن مما يؤسف له، أن أحد هؤلاء الأعداء: من أبناء قبيلتنا وهو المدعو: (حسن بن فرحان حسن المالكي) وهو من أشدهم انحرافاً وأكثرهم زيغاً وضلالاً، وأجرأهم عداوةً وحرباً على السنة وأهلها. وقد تنبه كثير من العلماء لشروره وضلالاته، فقاموا بالرد عليه وهتك أستاره وكشف عواره وبيان انحرافه عن سبيل أهل الحق، موضحين ما وقع فيه من ضلالات وانحرافات، وما أورد من شبهات ومنكرات مبينين منهج الحق في ذلك فجزاهم الله خيراً عن الإسلام وأهله. وإن من أخطر ما جاء به هذا الأفـَّاك الضال على سبيل الإيجاز ما يلي: 1- تهوينه من شأن التوحيد والتقليل من خطر الشرك بالله عز وجل. 2- طعنه في أمهات المؤمنين والخلفاء الراشدين والصحابة الكرام الميامين- رضي الله عنهم- ولمزهم واتهامهم بالتهم الباطلة، وقوله بنفاق معاوية وأبيه رضي الله عنهما، واتهامه بعض رواة الصحابة بالكذب أو التدليس.. كما أنه يرى عدم عدالة الكثير منهم. 3- إنكاره للأحاديث الصحيحة في البخاري ومسلم وغيرهما بمجرد أنها تخالف مذهبه ولا توافق هواه وعقله السقيم. 4- تشكيكه في عقيدة أهل السنة وكتبهم واتهامهم بالظلم والجهل والغباء والغلو ودفاعه الشديد عن الجهمية والمعتزلة والقدرية. 5- ولاؤه للرافضة ودفاعه عنهم وتبني آرائهم ونشرها، ومشاركته في قنواتهم المعادية للدين والدولة. 6- تجنيه على علماء السنة الكبار، كشيخ الإسلام ابن تيمية وتلميذه ابن القيم وابن كثير وغيرهم- رحمهم الله- واتهامهم بأنهم نواصب ظلماً منه وافتراءً واعترافه الصريح بشتم ابن تيمية وسبه صراحة في قناة العدالة المشبوهة، وهو إنما يسير في ذلك على منهج أسياده من الروافض. 7- حربه للشيخ محمد بن عبدالوهاب- رحمه الله-، وطعنه في دعوته واتهامه وأتباعه بالتهم الباطلة. 8- تنقصه من هيئة كبار العلماء وعلمهم وفضلهم وذلك بالسب والشتم والهمز واللمز واتهامه لعلماء السعودية عموماً بأنهم نواصب وهذا ديدنه مع كل من يخالفه وتفضيله علماء الرافضة عليهم. 9- تشبيه دفاع الجيش السعودي عن حدوده ووطنه ضد اعتداء الحوثيين باعتداء الجيش الإسرائيلي على إخواننا في غزة كما صرح به في قناة المستقلة فأي خيانة للوطن أكبر من هذه الخيانة. 10- حربه المستميتة على المناهج الدراسية السعودية خصوصاً الشرعية منها وكيل التهم لها بأنها تكفيرية وتدعو إلى التطرف. 11- له نشاطات مشبوهة في إفساد أبناء المناطق الحدودية وتشكيكهم في دينهم وعقيدتهم وثوابتهم والتبرير المستمر لعقيدة الحوثيين وأفعالهم مما يوحي بأنه يعمل لصالح أجندة خارجية مشبوهة. 12- يعتمد على الكذب والتدليس وسرقة المعلومات ونسبتها لنفسه وهو في ذلك يسرق من أهل الأهواء والبدع والمستشرقين والمنحرفين. 13- يتعامل بالتقية حيث يردد دائماً أنه من أهل السنة والجماعة، وأنه باحث عن الحق ناصح لأهله، وهو يُعمِل فكره ويبذل وقته لنقض عرى الحق عروة عروة، وأنّى له بذلك خاب وخسر! وكأنه بذلك يؤدي دور اليهودي الخبيث (ابن سبأ) الذي يستميت من أجل إثبات أنه شخصية وهمية لا وجود لها. 14- اتهامه لقبيلته (بالزيدية) في قناة المستقلة وفي كثير من لقاءاته كذباً وافتراءً. 15- وفي كتاباته الأخيرة في مواقع التواصل الاجتماعي، أثار استهجان أهل السنة عموماً بتبريره القذر لمذابح النظام السوري البشعة ضد إخوتنا السنة في الشام، وهو بذلك إنما فضح طائفيته المقيتة ورافضيته الخبيثة. ونحن أبناء قبيلة بني مالك خولان، وانطلاقاً من قول الله عز وجل: (لَا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آَبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ أُولَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الْإِيمَانَ وَأَيَّدَهُمْ بِرُوحٍ مِنْهُ...) الآية، وبعد أن قام بعض طلبة العلم منـّا بمناصحته ودعوته للرجوع والتوبة، نعلن براءتنا من هذا الرجل ومن ضلالاته ونشهد الله على بغضنا له وللشر الذي جاء به، ونهيب بولاة أمرنا حفظهم الله أن يأخذوا على يده حتى يكون عبرة لغيره وليسلم من شره البلاد والعباد. كما أن جميع قبائل وأفراد بني مالك خولان- ولله الحمد- شامخون بمنهج أهل السنة والجماعة كشموخ جبالها مستمدين عقيدتهم الصحيحة من الكتاب والسنة بفهم سلف الأمة، معتقدين عدالة صحابة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم نوقرهم ونترضى عليهم، ولا نقبل بأي حال أن ينتقصهم أحد كائناً من كان، ونسأل ربنا عز وجل أن يحشرنا في زمرتهم. كما ندين بالولاء لولاة أمرنا، وبالاقتداء بعلمائنا، ولا نقبل المساومة في ذلك، صامدين كصمود جبالنا أمام هذا الضال وأذنابه، باذلين الجهد في محاربته وفضح مآربه، محتسبين في كل ذلك الأجر من ربنا عز وجل. وختاماً / فإننا نوجه له الدعوة إلى العودة إلى الحق والهدى واتباع منهج القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة بفهم سلف الأمة، فالعودة إلى الحق خيرٌ من التمادي في الباطل، وباب التوبة مفتوح، فعَنْ أبي عبد الرحمن عبد اللَّه بن عمر بن الخطاب رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَنْ النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم قال: إن اللَّه عَزَّ وَجَلَّ يقبل توبة العبد ما لم يغرغر" رَوَاهُ الْتِّرْمِذِيُّ وقال حديث حسن. ونسأل الله تعالى أن يحفظ علينا ديننا وأمننا وأن يرد عن بلادنا كيد الكائدين، وشر المنافقين والمنحرفين وأن يهدي ضال المسلمين. وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه وأزواجه وأتباعه وسلم تسليماً كثيراً. الموقعون: 1- الشيخ/ مفرح بن جبران المالكي الداعية المعروف وعضو مجلس منطقة جازان 2- الشيخ / أحمد بن حربان المالكي إمام وخطيب جامع السد بأبها– والمعلم بتعليم منطقة عسير 3- الشيخ/ محمد بن سليمان علي المالكي القاضي بالمحكمة العامة بمدينة الطائف 4- الشيخ/ سلمان بن جابر المالكي مدير مركز الدعوة والإرشاد بمحافظة الداير بني مالك 5- الشيخ/ عبدالرحمن بن سليمان المالكي كاتب عدل بمدينة خميس مشيط 6- الشيخ/ حسين بن جابر يحيى المالكي داعية ومعلم بمحافظة الداير بني مالك 7- الشيخ/ عبدالله بن أحمد إسماعيل المالكي كاتب عدل بالمدينة المنورة 8- الشيخ/ عيد بن سلمان يحيى المالكي إمام وخطيب جامع التوحيد بمحافظة الداير بني مالك 9- الأستاذ / محمد بن جابر محمد الكبيشي المالكي معلم بمحافظة الداير بني مالك 10- الشيخ / مفرح بن أحمد حسن المالكي باحث شرعي ومحقق لبعض الكتب العلمية 11- الشيخ / جابر بن يحيى سليمان المالكي المدرس بالمعهد العلمي في مدينة جدة 12- الأستاذ / محمد بن مفرح حسن آل زرعه المالكي مدرس بإدارة التربية والتعليم بمنطقة عسير 13- الشيخ / عبدالعزيز بن حسين علي المالكي عضو هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بمدينة الرياض 14- الشيخ / موسى بن حسن علي المالكي المدرس للعلوم الشرعية- بمحافظة الداير بني مالك 15- الشيخ / محمود بن موسى مصلح المالكي هيئة التحقيق والادعاء العام بمحافظة خميس مشيط 16- الشيخ / حسن بن مفرح يحيى المالكي المعلم بمحافظة الداير بني مالك 17- الشيخ / موسى بن ماطر جابر المالكي عضو هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بمدينة نجران 18- الشيخ / سلمان بن يحيى جبران المالكي عضو جهاز التوجيه والإرشاد بالأمن العام بمدينة الرياض 19- الشيخ / عبدالله بن هادي فرحان المالكي إمام مسجد أويس القرني رحمه الله– حفر الباطن 20- الشيخ / محمود بن يحيى ماطر المالكي المشرف التربوي– مكتب التربية والتعليم بمحافظة الداير بني مالك 21- الدكتور/ محمد بن موسى بن مصلح المالكي وزارة الصحة - مستشفى عسير المركزي 22- الشيخ / عبدالله بن مفرح أحمد المالكي إمام مسجد أنس بن مالك – رضي الله عنه – محافظة حفر الباطن 23- الشيخ/ حسن بن ثاني بن جبار المالكي إمام وخطيب جامع بن حران- بمدينة نجران مع تحيات منتديات انستيُ , نتمنى لكم التوفيق ~ المصدر: منتديات انستي النسائي - منتدى نسائي - من قسم: اخبار اليوم 1434 - اخبار اليوم 2013 -------------------------------------------------------------------------------- hov hofhv jthwdg rfdgm fkd lhg; jjfvH lk hg;hjf psk hglhg;d hgd,l 1433 ofv fdhk ,[ihx ,rqhm hgo,ghk djfvc,k tvphk 2012 2012 lhg; hglhg

• (10) - كتب : ابو عبدالملك(زائر) ، بعنوان : احذر في 2013/03/07 .

بسم الله الرحمن الرحيم حقيقة : حسن فرحان المالكي الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ، ثم أما بعد :- أحبتي في الله ، قراء هذا المنبر ، تحية طيبة وبعد ، رغبة مني في التعريف أكثر بشخص حسن بن فرحان المالكي الذي اغتر به الكثير من رواد موقع ساحة النقاش الاسلامية ، [color=FA0309][size=5]ملاحظة الادارة: (تمنع الادارة بنشر مثل هذه المواقع الاباحية)[/size][/color] قرأت في كتابات حسن المالكي المنشورة على الملأ في الجرائد و المجلات والكتب ، و قد ظهر لي من خلال هذه القراءة المتأنية أنه قد خالف منهج أهل السنة و الجماعة في بعض القضايا العقدية و المنهجية والعلمية ، و وقع في تناقضات و اضطرابات عجيبة غريبة .. و يبدو أن له هدفاً معيناً يريد أن ينشره بصورة أو بأخرى ، ومحاولاً إخفاء قصده عن الناس باستغلال – ما يدعي من تطبيق منهج المحدثين في الأحداث التاريخية – يؤكد الكثير من المهتمين والعارفين بالموضع على طبيعة المالكي الشخصية و تخصصه في الجدل و رغبته في المراء و أنه لا يرغب الحقيقة قدر ما يهوى النقاش وإثبات الذات ، و تسفيه أحلام الآخرين والوصول إلى هدف معين ! وبالتالي فلا فائدة من إضاعة الوقت معه وأقصر الطرق لسقوطه إغفاله وتناسيه ، و أن الناس لم يبلغوا درجة من البساطة بحيث تتأثر قناعتهم الراسخة بمثل هذه الطروحات الفجة ، و هذا الذي حصل ، أما وقد بدأ بنشر سمومه من جديد ، و لأنه قد ظهر على الساحة من تأثر به و بدأ ينشر أفكاره و يرغب فيها ، و قد يتطاول هو إذا لم يجد من يقلم له أظفاره ، إذاً فلا بد من التصدي له و فضح أفكاره و بيان عور منهجه و من يرى برأيه و من يؤيده ، ولو كان ذلك على حساب الوقت المبذول الذي أحتسبه عند الله . وأستطيع القول – و بكل ثقة و دون مجازفة – إن من أبرز سمات منهج المالكي في كتاباته التاريخية ما يلي :- النيل من الصحابة والتعريض بهم . التقول على العلماء بغير حق و تجريحهم . الهوى مع المبتدعة والدفاع عنهم . تشويه الحقائق التاريخية والتشكيك فيها . التشابك مع الطرح المشبوه ، و تلميع المشبوهين . الغموض في الشخصية والأهداف . المجازفة بإصدار الأحكام ، ودعوى عدم ذكر العلماء لدور ابن سبأ في الفتنة . ومن أراد الدليل على ما ذكرت من هذه السمات ، و من كلام المالكي نفسه ، فليخبرني ، و لن أتوانى في أن أذكرها بالجزء والصفحة والسطر إن شاء .و يبدو لي أن المالكي يدافع قلقاً مزمناً ، و يعيش تناقضاً مؤلماً ، فلا هو بالسوي الذي يستطيع السير مع الصحاح و يسعه ما وسع جمهور الأمة ، ولا هو بقادر على أن يبوح بما لديه جهاراً ، و لذا تراه ( يتسلل ) في طرح أفكاره تسللاً ، فإذا كشف في جانب احتمى بجانب آخر ، و أوهم بسوء فهم الآخرين له ، و كال لهم التهم جزافاً حتى لا ينكشف أمره . و إن لي على مقالاته و كتبه ملحوظات يمكن تقسيمها إلى :- 1 – مخالفته للعقيدة السلفية الصحيحة . 2 – مخالفته لقواعد المحدثين . 3 – جهله بالمنهج العلمي . أما مخالفاته للعقيدة الصحيحة فتتمثل في أمور منها :- أ – مخالفته منهج السلف في الإمساك عما شجر بين الصحابة رضي الله عنهم . ب – تقليده المعتزلة في بعض أصول الدين . جـ – النقد والتشكيك في بعض كتب أهل السنة ، و مؤلفيها التي تعرض فيها أصحابها للزيدية والشيعة . * أما مخالفته منهج السلف في الإمساك عما شجر بين الصحابة – رضي الله عنهم – فترى المالكي لما أتى إلى بيعة أبي بكر رأى صحة خلافته ، و لكنه سرعان ما ينقلب رأساً على عقب عندما يذكر مثالب في خلافة أبي بكر ، بأن كثيراً من الأنصار و كثير من المهاجرين لم يبايعوا أبابكر ، و يتغافل عن ثبوت بيعته بالإجماع . و كان يطعن في خلافة عمر رضي الله عنه بأن طلحة رضي الله عنه لم يبايعه ، و هذا كذب فأين الدليل ؟! و طعن أيضاً في خلافة عثمان رضي الله عنه بحجة أن كثير من الناس لم يبايعوه ، و هذا جهل منه . و هو يقصد من وراء هذه الاتهامات الوصول إلى هدف معين ! ، متستراً بإثبات خلافة علي رضي الله عنه ، و أن خلافته و بيعته ثابتة بالإجماع ، و كأن أهل السنة في هذا العصر بحاجة إلى كلام المالكي لإثبات خلافته رضي الله عنه ، فإن أهل السنة متفقون على صحة خلافته و بيعته رضي الله عنه و لله الحمد . ثم إن المالكي يحلو له أن يثير قضية خلافة علي رضي الله عنه عله يجد طعناً في بعض الصحابة رضي الله عنهم ، تقليداً لبعض الفرق ممن لا يخفون على الجميع . ونسي المسكين أن هناك مساكين مثله حاولوا النيل من الصحابة ، فوضع السلف قاعدة اعتبروها من أصولهم الثابتة في العقيدة و هي : الإمساك عما شجر بين الصحابة رضي الله عنهم . وعدم التعرض لهم أو سبهم ، والأدلة على ذلك كثيرة . و ليس هنا مجالاً لسردها ، لكن لا مانع من ذكر بعضها : * قال عمر بن عبد العزيز رحمه الله : تلك دماء طهر الله يدي منها أفلا أطهر منها لساني . قال الشعبي رحمه الله – في المقتتلين من الصحابة - : هم أهل الجنة لقي بعضهم بعضاً فلم يفر أحد من أحد . قال الحسن البصري رحمه الله : قتال شهده أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم و غبنا ، و علموا و جهلنا ، اجتمعوا فاتبعنا ، و اختلفوا فوقفنا . قال الأمام أحمد رحمه الله : رحمهم الله أجمعين و معاوية و عمرو بن العاص وأبو موسى الأشعري ، و المغيرة كلهم وصفهم الله تعالى في كتابه فقال { سيماهم في وجوههم من أثر السجود } .إلى غيرها من الأقوال الكثيرة التي ذكرها الأئمة في كتبهم . تحريم سبهم بنص الكتاب العزيز :- 1 – قوله تعالى { والسابقون الأولون من المهاجرين والأنصار الذين اتبعوهم بإحسان رضي الله عنهم و رضوا عنه }[التوبة/100] . وجه الدلالة : أن الله تعالى رضي عنهم مطلقاً ، ومن رضي الله عنه لم يسخط عليه أبداً . 2 – قوله تعالى { إن الذين يؤذون الله و رسوله لعنهم الله في الدنيا والآخرة و أعد لهم عذاباً مهينا } [الأحزاب/57] . وجه الدلالة : أن العذاب نازل على من آذاه – جل وعلا – بمخالفة أوامره ، و إيذاء رسوله يشتمل كل أذية قولية أو فعلية ، و مما يؤذيه صلى الله عليه وسلم سب أصحابه ، وقد أخبر صلى الله عليه وسلم أن إيذاءهم إيذاء له ، و من آذاه فقد آذى الله . 3 - قوله تعالى { والذين يؤذون المؤمنين والمؤمنات بغير ما اكتسبوا فقد احتملوا بهتاناً وإثماً مبينا } [ الأحزاب/58] . وجه الدلالة : أن الآية فيها التحذير من سب و إيذاء المؤمنين عموماً ، و ذلك بما ينسب إليهم مما هم منه براء ، و وجه الدلالة على تحريم سب الصحابة أنهم في صدارة المؤمنين فإنهم المواجهون بالخطاب في كل آية مفتتحة بقوله { يا أيها الذين آمنوا } . إلى غيرها من الآيات الكثيرة . دلالة السنة على تحريم سب الصحابة :- 1- ما رواه الشيخان في صحيحيهما من حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال : لا تسبوا أصحابي ، فوالذي نفسي بيده لو أن أحدكم أنفق مثل أحد ذهباً ما أدرك مد أحدهم ولا نصيفه . 2 – و حديث عائشة رضي الله عنها كما عند الطبراني : لا تسبوا أصحابي ، لعن الله من سب أصحابي . و هو صحيح . 3 – و حديث : من سب أصحابي فعليه لعنة الله و الملائكة والناس أجمعين . و هو صحيح .إلى غيرها من الأحاديث الكثيرة التي تحرم سب أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ، و تتوعد مرتكبه باللعن والطرد من رحمة الله . من كلام السلف في تحريم سب الصحابة :- 1 – ذكر ابن الأثير عن رزين من حديث جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال : قيل لعائشة : إن ناساً يتناولون أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم حتى أبا بكر و عمر ، فقالت : و ما تعجبون من هذا ؟ انقطع عنهم العمل فأحب الله أن لا ينقطع عنهم الأجر . وسنده صحيح . 2 - روى ابن بطة بإسناد صحيح إلى ابن عباس رضي الله عنه قال : لا تسبوا أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم ،فلمقام أحدهم ساعة – يعني مع النبي صلى الله عليه وسلم – خير من عمل أحدكم أربعين سنة . 3 - روى محمد بن عبد الواحد المقدسي رحمه الله بإسناده إلى سعيد بن عبدالرحمن بن أبزى ، قال : قلت لأبي : ما تقول في رجل سب أبا بكر ؟ قال يقتل ، قلت : سب عمر ؟ قال : يقتل . 4 – و روى أيضاً بإسناده إلى عبد الله بن الحسن بن علي ، أنه قال : ما أرى رجلاً يسب أبا بكر و عمر تيسر له توبة أبداً .5 - و قال عبد الرحمن الأوزاعي : من شتم أبا بكر الصديق رضي الله عنه فقد ارتد عن دينه وأباح دمه . إلى غيرها من الآثار الكثيرة . حكم ساب الصحابة و عقوبته :- 1 – ذهب جمع من أهل العلم إلى القول بتكفير من سب الصحابة رضي الله عنهم أو تنقصهم و طعن في عدالتهم و صرح ببغضهم و أن من كانت هذه صفته فقد أباح دم نفسه و حل قتله ، إلا أن يتوب من ذلك و ترحم عليهم . و ممن ذهب إلى ذلك : الصحابي الجليل عبدالرحمن بن أزى و عبدالرحمن بن عمرو الأوزاعي و أبو بكر بن عياش ، و سفيان بن عيينة ، و محمد بن يوسف الفريابي و بشربن الحارث المروزي و غير كثير .فهؤلاء الأئمة صرحوا بكفر من سب الصحابة وبعضهم صرح مع ذلك أنه يعاقب بالقتل ، و إلى هذا القول ذهب بعض العلماء من الحنفية والمالكية والشافعية والحنابلة والظاهرية . 2 - و ذهب فريق آخر من أهل العلم إلى أن ساب الصحابة لا يكفر بسبهم بل يفسق ويضلل ولا يعاقب بالقتل ، بل يكتفي بتأديبه وتعزيره تعزيراً شديداً يروعه و يزجره حتى يرجع عن ارتكاب هذا الجرم الذي يعتبر من كبائر الذنوب والفواحش المحرمات ، وإن لم يرجع تُكرر عليه العقوبة حتى يظهر التوبة .و ممن ذهب إلى هذا القول : عمر بن عبدالعزيز و عاصم الأحول و الإمام مالك و الإمام أحمد و كثير من العلماء مما جاء بعدهم .ولم يزد المالكي في إثبات خلافة علي رضي الله عنه عما ذكره السلف ، اللهم إلا أنه أتى ببعض الجوانب من أقوالهم و ترك جوانب أخرى ، فالسلف - رحمهم الله – لما أثبتوا الخلافة لعلي رضي الله عنه ذكروا أيضاً أن من خالفه من الصحابة كان له عذر فيما فعله ، و كان اجتهاد و تأويل ، فكلهم مأجورون ، إما بأجرين أو بأجر ، و لكن المالكي لم يفهم هذا المعنى العظيم ، فعدل عنه إلى كلام ابن الوزير ! الزيدي ، فنقله في كتابه ( بيعة علي ص 228 ) ( ليس المجتهد المعفو عنه يقاتل على اجتهاده ، و يقتل و يهدر دمه ) و جعله بالخط الأسود العريض ! وبالتالي فالمالكي يرى ما يراه الزيدية بأن اجتهاد الصحابة في هذا الأمر ليس من الاجتهاد المعفو عنه . فلنحذر من هذه الأفكار الدخيلة و أصحابها . وأقبح من هذا قوله في ( ص 245 ) : يجب أن لا نحمل الإسلام أخطاء الناس ، فمن أحسن نقول له : أحسنت ، و من أخطأ يجب ألا نستحي في وصفه بالخطأ أو الذنب . فهو لم يفرق بين الخطأ في الاجتهاد و بين الخطأ الذي يصدر بدون اجتهاد ، وأفضع منه قوله ( أو الذنب ) فهل الصحابة الكرام مذنبون في هذه القضايا المذكورة ؟ فعند الزيدية والرافضة نعم و أما عند أهل السنة فلا ، و بهذا يتضح مسلك المالكي .و قال في ( ص 247 ) : ( عندما نحكم على صحابي بأنه أخطأ لا يعني هذا انتقاصاً للصحابي ، فمازال علماء أهل السنة والجماعة يخطئون ، حاطب بن أبي بلتعة و النعمان بن عمرو والمخزومية التي سرقت و ماعز الأسلمي الذي زنا ، فتخطئة هؤلاء حق في وصفهم بالخطأ أو الإثم فيما ارتكبوه من أخطاء فقط دون تعميم ، ولا إطراح لفضائلهم الأخرى ، و كذلك تخطئة المتخلفين عن بيعة الإمام الشرعي - بلا عذر – وأكبر من ذلك خطأ الخارج على الإمام الشرعي بلا موجب ، فهذه الأخطاء يجب أن نعترف بأنها أخطاء ، و أن أصحابها مخطئون حسب الأدلة الواضحة ، لكن لا ننسى فضائلهم الأخرى و نأخذ التأويل في الاعتبار ) . قلت : هذا كلام مضطرب من وجوه :- الأول : عدم تفريقه بين المرتكب للذنوب و بين مرتكب الخطأ بالاجتهاد ، حيث قاس الصحابة المخطئين بالاجتهاد على الصحابة الذين عندهم بعض الذنوب و قد تابوا منها ، فإن من المعروف أن من ثبت ذنبه من الصحابة ثبتت عنهم التوبة ، و أما من ثبت عنهم الخطأ في الاجتهاد فليسوا بآثمين بل مأجورين بأجر واحد ، فعدم التفريق بين هذا و ذاك من مذهب الزيدية . الثاني : جعله ذنب الصحابة الذين اختلفوا مع علي رضي الله عنه أعظم و أكبر من ذنب المذنبين ، حيث قال : ( و كذلك تخطئة المتخلفين عن بيعة الإمام الشرعي – بلا عذر – وأكبر من ذلك خطأ الخارج على الإمام الشرعي بلا موجب ) ، و لا يغرنك أخي القارئ قول ( بلا عذر ، بلا موجب ) و قوله ( نأخذ التأويل في الاعتبار ) فإنه ما أراد بهذا الكلام إلا التلبيس ، فإن الكلام إنما هو عن الصحابة في عصر علي رضي الله عنه ، و هم عند أهل السنة كلهم معذورون ، و تخلفهم كان بموجب شرعي ، و تأويلهم كان بالاجتهاد ، فالاستثناءات التي ذكرها لا قيمة لها عند أهل السنة . الثالث : إنه بهذا الكلام خالف قاعدة الإمساك التي سبق الكلام عنها ، فتكلم بأمر يجب عليه الإمساك فيه ، بل زيادة عليه يتهم العلماء الذي نهجوا بهذا المنهج الصحيح بأنهم مبرئة ، فأين علمه الذي ينشر في المجلات والجرائد اليومية بين الخاصة والعامة من قول الذهبي – رحمه الله – : ( وكتمان ذلك متعين عن العامة و آحاد العلماء ) .والمالكي متخرج من قسم الإعلام عام 1412هـ ، و هذه المرحلة لا تؤهله للدخول في هذا الأمر ، فليس هو آحاد العلماء المتخصصين في هذا الفن الشريف ، إذاً فهو في عداد العامة ، والذهبي قال : ( ينبغي طيه و إخفاؤه ) .و مما يدل على أن له هدفاً معيناً في قرارة نفسه في كتابة هذه المقالات : أنه يحاول أن يثبت بيعة طلحة والزبير رضي الله عنهما لعلي رضي الله عنه بالروايات الضعيفة والواهية عله يستطيع أن يتهمهما بتهمة ( الناكثين ) فيدخلهما تحت قول النبي صلى الله عليه وسلم لعي : ( أمر علياً أن يقاتل الناكثين و القاسطين و المارقين ) و قد ضعف بهذا الفظ .ومما يدل أيضاً على أنه يريد الطعن في بعض الصحابة ، تعريضه بمعاوية رضي الله عنه . أنظر بيعة علي ( ص 285 ) . و قد صرح الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل شيخ ، بأن من قال معاوية هذا لا اشهد له بالجنة قاصداً به الحط منه أو غمزة ، قال : لا يصدر هذا إلا من قلب فيه نفاق ، و صدق الشيخ حفظه الله تعالى . * ثم ماذا يريد المالكي من قوله : ( أما أهل السنة والجماعة فيعرفون للصحابة حقوقهم و فضائلهم ، كل بحسب مرتبته ، فيحبون الفاضل و يخطئون المخطئ و يبغضون الظالم الذي غلب عليه الظلم والفجور ) !!! . أهكذا قال أهل السنة يا مالكي ؟ و مَنْ مِنْ أهل السنة قال بهذا القول ؟فقل لي يا مالكي : هلا وسعك ما وسع أهل السنة والجماعة في فهم معنى الإمساك عما شجر بين الصحابة – رضي الله عنهم أجمعين - . ** و أما تقليده المعتزلة في بعض قضايا أصول الدين : كرده أو تضعيفه لبعض الأحاديث التي تخالف عقله ! و كذلك عرض الصحابة – رضي الله عنهم – في ميزان الجرح والتعديل ، كما هو مذهب المعتزلة أيضاً . *** أما نقده و تشكيكه لبعض كتب أهل السنة و مؤلفيها التي تعرض فيها أصحابها للزيدية و الشيعة ، ككتاب منهاج السنة النبوية لابن تيمية – رحمه الله – فقد قال عنه : ( قد ذكرت كتاب منهاج السنة لابن تيمية ضمن هذه الكتب التي تفتقد التحقيق و يقلدها المؤرخون بلا محاكمة للنصوص .. و كيف تقنع المتعصب له بالأخطاء الظاهرة الموجودة في كتبه ) . أنظر كتابه نحو إنقاذ التاريخ الإسلامي ( ص 35 – 36 ) ، و هكذا نقده لمحب الدين الخطيب مؤلف كتاب : الخطوط العريضة في الشيعة . واستدراكه بزعمه على فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين – حفظه الله – في كتاب بيعة علي ( ص 123 ) و غيرهم . و في المقابل أثنى على بعض المؤلفين و كتبهم التي تطعن في الصحابة رضي الله عنهم أجمعين ، ككتاب الخلافة والملك للمودي ، أنظر نحو إنقاذ التاريخ الإسلامي ( ص 37) أو كتب التي تجعل عبد الله بن سبأ اليهودي أسطورة ! كثنائه على الدراسة التي تولاها عبد العزيز الهلابي – شيخه و أستاذه – و مرتضى العسكري الشيعي ! أنظر كتاب نحو إنقاذ التاريخ الإسلامي ( ص 58) ، و كذلك تبجيله لبعض أذناب المستشرقين كطه حسن . أنظر نحو إنقاذ التاريخ الإسلامي ( ص 36) . وفي ختام هذا الحوار ، قد يقول قائل : هلا بينتم لنا ما وراء الإنكار أو التشكيك في شخصية ابن سبأ ؟ قلت : إن ما وراء إنكار وجود ابن سبأ والتشكيك في حقيقته إنما يدركه الذين سبقوا الهلابي في طرحهم لهذه القضية إذ أنهم أصحاب آراء و مذاهب جانحة ، و يعترفون جيداً ماذا يترتب على هذا الإنكار . أما د . عبد العزيز الهلابي فإنني أجدها فرصة لكي أذكره أكثر من غيره ، كما أذكر تلميذه الذي يسير على مذهبه حسن المالكي ، أذكرهم جميعاً بخطورة هذه الطروحات ، لما تفرزه من خلفيات قد تغيب عن أذهان البعض و فوق أن هذه الآراء فيها تسفيه لآراء السابقين و اتهام لهم بالسطحية و الغفلة عن تحقيق ما ينقلون من نصوص ، و تعميق ما يطرحون من آراء ، ففي هذا الرأي نسف لكتب بأكملها تعد من مفردات كتب التراث ، و يعتمد عليها في النقل والتوثيق من قرون متطاولة ، فكتاب منهاج السنة – مثلاً – لشيخ الإسلام ابن تيمية ينطلق باعتبار عبد الله بن سبأ أصل الرافضة ، فهو أول من قال بالوصية والرجعة و غيرها من معتقدات و إنكار هذه الشخصية أو التشكيك فيها تشكيك في الكتاب كله ، و نسف له من أصوله ، بل ربما تجاوز الأمر ذلك إلى التشكيك في أصول الرافضة ، و تاريخ نشأتهم . ثم لنسأل المالكي : لمصلحة من التشكيك بالبيعة الصحية للخلفاء الراشدين ؟!لماذا لمز ابن تيمية وكتابه منهاج السنة بالذات ؟! لماذا النيل من كتاب العواصم من القواصم لأبي بكر بن العربي ؟! لماذا التشبث والدفاع عن أبي مخنف ؟!لماذا اعتبرت طه حسين منصفاً في بعض القضايا أكثر من المؤرخين الإسلاميين ؟! لكني أقول : كما قال الأستاذ علي رضا للمالكي و زوجته أم مالك : تعالوا نبتهل إلى الله تعالى بما يلي :- 1 – من كان في قلبه خبيئة على أحد من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فأهلكه الله . 2 – من كان في قلبه دخن على شيخ الإسلام ابن تيمية فأهلكه الله . 3 – من كان في قلبه غل على العقيدة السلفية فأهلكه الله . 4 – من كان في قلبه غش على منهج السلف الصالح فأهلكه الله . و نحن نقول : اللهم آمين ، و ندعو المالكي و من يرى برأيه أن يدعو بمثله لنؤمن على دعائه ، ونسأل الله أن يجعل لعنته على الكاذبين . ولا أدري ماذا يخبئ في حقيبته .. وبماذا سيفاجئنا .اللهم ألهمنا الصدق في العمل و لا تفتنا و توفنا وأنت راض عنا . أخوكم : أبو عبد الله الذهبي ..


لقراءة كافة التعليقات (عدد: 11) --> إضغط هنا



جميع الحقوق محفوظة @ حسن بن فرحان المالكي