الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

المرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مرئيـــــات عامة (55)
  • نهج البلاغة (4)
  • سيرة الرسول الأكرم (ص) (5)
  • ثورة الانسانية (14)

المقالات والكتابات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • تغريدات (1195)
  • مقالات وكتابات (162)
  • حوارات (90)
  • مقتطفات من كلام الشيخ (29)
  • ما غرد به عن تدبر القرآن (2)
  • عن التاريخ (1)
  • عن الوهابية (4)
  • ما كتبته الصحف عنه (4)
  • مقالات الاخرين (16)
  • ضد المالكي (1)
  • جديد الانتاج (3)

المؤلفات والبحوث

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحوث (26)
  • المؤلفات (14)

المطالبة باطلاق سراحه

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • حملة للمطالبة باطلاق سراح الباحث والمفكر أ. حسن بن فرحان المالكي (1)

البحث :


  

جديد الموقع :



 #النساء_أكثر_أهل_الجنه - الجزء الثالث-

 #النساء_أكثر_أهل_الجنه - الجزء الثاني-

 حسن الإجابة في عقيدة الإمساك عما شجر بين الصحابة (دراسة نقدية للقاعدة وفق النصوص الشرعية وتطبيقات السلف الصالح)

 #النساء_أكثر_أهل_الجنه -الجزء الأوّل -

  حلقة إياد جمال الدين مع الأخ رشيد - ألجزء الثاني-

 حلقة إياد جمال الدين مع الأخ رشيد - ألجزء الأوّل-

 المثقفون واغتيال الرسول! -الجزء الثالث- (قصة شاة خيبر المسمومة).

 المثقفون واغتيال الرسول -الجزء الثاني-

 المثقف العربي واغتيال الرسول! -ألجزء الأوّل -

 مقدمة الرد على الدرامي

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

مواضيع متنوعة :



 الشيطان ينوّع في المدافعين عن أوليائه؛ بين جاهل ومتحذلق!

 برنامج ثورة الانسانية الحلقة 13

 الفنون الشعبيه ولهو الحديث

 على رسلكم .... هذه مفتريات عليّ وأنا حي! - ألجزء الأوّل -

 هذا الأزهر المعتدل؟؟!!

 سماعون للكذب ! -كذبة الوصابي نموذجاً - الجزء الأوّل -

 قيمة التاريخ في ثقافة الإمام علي!

 توظيف المشتركات بين المسلمين الشيخ حسن المالكي 1

 هل كانت داعش هي الأصل في تاريخنا؟ - مناقشة مختصرة -

 استمرار الجرائم واستمرار الجرائم بألاستهانه في امرها.

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 5

  • الأقسام الفرعية : 19

  • عدد المواضيع : 1628

  • التصفحات : 8371169

  • التاريخ : 12/12/2018 - 12:31

  • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .

        • القسم الفرعي : تغريدات .

              • الموضوع : الإخوان هم أخواننا في كل الحقوق؛ لا نكرههم ولا نعاديهم؛ لكن؛ نخاصمهم في المعرفة! .

الإخوان هم أخواننا في كل الحقوق؛ لا نكرههم ولا نعاديهم؛ لكن؛ نخاصمهم في المعرفة!


                  الإخوان هم أخواننا في كل الحقوق


        لا نكرههم ولا نعاديهم؛  لكن؛ نخاصمهم في  المعرفة! 

الإخوان هم أخواننا في كل الحقوق؛ لا نكرههم ولا نعاديهم؛ أما المعرفة؛ فنعم؛ نخاصمهم؛ ومن حقنا؛ لأننا نعرف أن ثقافتهم لا تصلح لبناء فرد ولا وطن.
نصيحتي لكل خصوم الإخوان؛ أن يؤكدوا على الحقوق في كل مخاصمة؛ لابد أن تؤكد أن لهم كل الحقوق؛ وأن المخاصمة فكرية؛ لا حقوقية ولا استئصالاً ولا ولا.. لا يجوز - في أشد الخصومة - أن تعزل خصمك أو تنظر لذلك؛ المنافقون لم يعزلهم النبي؛ وهم منافقون!
الخوارج لم يعزلهم الإمام علي؛ وهم خوارج.
فكر فقط.
لم يكن في عهد النبي عزل لأحد؛ لا لمنافقين ولا طلقاء؛ وأول عملية عزل، حصلت بعد النبي صلوات الله عليه وآله؛ حيث تم عزل الأنصار وبني هاشم وخزاعة.
أيضاً في عهد الإمام علي؛ لم يتم عزل أحد؛ عاد الأنصار وخزاعة وسائر العرب والموالي؛ كلهم شاركوا؛ لكن؛ قريش كانت قد اعتادت على التفرد؛ فكانت الفتنة.
لذلك؛ حتى الداعشي؛ إذا لم يقم بأعمال جنائية؛ لا يتم إجباره على التنازل عن فكره؛ وإنما؛ يتم الحوار معه فقط؛ والحرية الفكرية كفيلة بإصلاحه أو تقزيمه.
الذي جعل للدواعش خطورة هو الجمهور؛ والذي خلق هذا الجمهور هو القمع الفكري.
لو أن هناك حرية فكرية لما كان لهم جمهور.
القمع يخلق الجماهبر المغفلة؛ لم تخرج حركة مسلحة أيام النبي، لأن الحرية كانت مكفولة؛ حتى في حق الذين يكفرون بآيات الله ويستهزئون بها؛ كان الواجب اعتزال مجلسهم فقط.
لذلك؛ الوصية بالثقافة والحرية معاً؛ فهما كفيلان بتقليل الغلو؛ إن لم أقل القضاء عليه.
الثقافة المغالية لا تُصلح بعضها؛ وإنما تتسر على بعضها فقط.
ما تكرهون في الثقافة الحرة (المتعبة) خير مما تحبون في الثقافة المريحة. الثقافة المريحة تريحك في المجالس؛ نعم،  لكنها؛  في الخفاء؛ تؤسس لحربك.
الذين يلتحقون بداعش؛ من الأوربيين وغيرهم، لم يتعلموا ثقافة أوروبا؛ إنما تعلموا ثقافة القمع المهاجرة.
ثقافة القمع جوالة، وتنتج غلاة في كل الدنيا.
لا تخاصموا التاريخ وخاصموا به؛ لا يحرج الغلاة مثل التاريخ؛ ولا يصلحهم مثل الوعي التاريخي.. حتى القرآن؛ لا تفهمه إلا بفهم ما فيه من تاريخ.
كل من ترونهم من الغلاة - دعاة كانوا أو إعلاميين - هم نتيجة قراءة كاذبة للتاريخ؛ هم يظنون أن الماضي نموذج؛ ولكنهم؛ عندما يكتشفون العكس؛ يراجعون.
ما زلت أعول على الإصلاح الثقافي أنه المخرج؛ والإصلاح الثقافي يحتاج لحرية لتقل حجتك بحرية وببرهانها أمام حجة الآخر؛ وتبقى الحرية مسؤولية الجميع.


مواضيع أخرى:
لمطالعة "كيف تكون منصفاً سياسياً؟؟"على هذا اللرابط «««
لمطالعة "الشيخ مختار الضالعي (الشافعي) يؤم الثوار من زيدية وشافعية في حراك اليمن الأخير"على هذا اللرابط «««
لمطالعة "الغلاة انتجوا الحوثية!"على هذا اللرابط «««
لمطالعة "ليبيا المنسية ... حرب يومية! وبلا شيعة!"على هذا اللرابط «««
لمطالعة "... لا .... لظلم لإخوان!"على هذا اللرابط «««
لمطالعة "التعصب والانصاف!" على هذا اللرابط «««

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2016/11/09  ||  الزوار : 1625



أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : مسلم ان شاء الله(زائر) ، بعنوان : الصدق و الكذب في 2016/11/11 .

الصدق ممجوج مكروه غير مرغوب فيه لانه جاف ممل اما الكذب فمحبوب مرغوب لان فيه جاذبية الخيال و العاطفة و المبالغة و الأفعال الخارقة معظم الانتاج السينمائي انتاج خيالي و كاذب كتبه و أنتجه أناس فنانين في الخدع و الكذب و الخيال كتبة الحديث و محدثيه هم فنانين هوليود في العصور القديمة و المدارس المذهبية انتصرت للمذهب و لم تنتصر للحقيقة و الصدق ظنوا ان مذهب فلان و علان هو دين الله و حبله و هجروا القران الناس تنتصر للهوى و ليس للحقيقة تجارة الكذب مربحة لكثرة الراغبين فيه اما الصدق فتجارته كاسدة لقلة الراغبين فيه معظم المسلمين و خصوصا قادتهم و شيوخهم لا يرغبون في الصدق لانه يكشف الحقيقة و الحقيقة مرة تكشف الزيف الذي يعيشون فيه و يأخذ منهم الفلم الخيالي الجميل الذي يعيشونه امة ملئت جهل و جهالة و جاهلية لا تحب ان تستيقظ و ترى الحقيقة

• (2) - كتب : دليلة/الجزائر(زائر) ، بعنوان : الحوار والقناعة في 2016/11/10 .

اخي الشيخ حسن المالكي كم هو كلامك جميل لكن على الواقع المرير لايصلح ، ان منهج الكفر والاقصاء وعدم الاعتراف بالحق متأصل الى حد النخاح في قلوب وعقول هؤولاء . انت ياشيخ تعيش مع بعض هؤولاء يوميا وتتعايش معهم , كم استصطعت ان تغير في قلوب وعقول هؤولاء لابل اودعوك في السجن بتهمة باطلة لأنك كنت على الحق فنجاك اللة ان شاء اللة من ظلم هؤولاء . هؤولاء قد اعمى اللة بصيرتهم وامدهم بالمال وقلوب قاسية شيطانية ليزدادوا اثما .اللة وضع المنهاج لكل البشر من تمسك بمنهاج الخالق نجى ان شاء اللة . اقول ان دواعش الماضي مابعد السقيفة لايختلفون عن دواعش اليوم هم هم هذا منهجهم منهج الشيطان لابل الشيطان نفسة يخجل من اعمالهم ولم يكن يتصور ان تبلغ النفس البشرية لهؤولاء من الاجرام والتفنن بالقتل الى هذا الحد انهم امتداد لأمهم الزانية اكلة الاكباد التي اخرجت قلب عم رسول اللة سيدنا حمزة في معركة احد وبدات تأكلة .



جميع الحقوق محفوظة @ حسن بن فرحان المالكي