• الموقع : حسن بن فرحان المالكي .
        • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .
              • القسم الفرعي : تغريدات .
                    • الموضوع : الكذب البسيط والكذب المعقد! .

الكذب البسيط والكذب المعقد!

قد يأتيك الكذب المعقد واعظاً ناصحاً لك بالصدق في القول! وهو يعني صدقه هو!
الذي هو كذب معقد عتيق لا يحتمل عقلك اكتشافه!
حاول تتعمق أكثر!

ليست المشكلة في الكذب البسيط؛ فهذا يزيله حضور الصدق، إنما المشكلة في الكذب المعقد؛ الذي يستطيع أن يتراقص أمام لكمات الصدق فلا يصيبه منها شئ!
الكذب البسيط ينهزم بسهولة أمام الصدق؛ أما الكذب المعقد فيطارد الصدق في الأزقة؛ ويحرمه المشي في الطرقات!
الكذب المعقد يمنعك حتى من وصفه!
الكذب البسيط هو قول معلومة خاطئة، وهذا تنطفئ بالبرهان المضاد؛ أما الكذب المعقد فيزداد اشتعالاً وازدهاراً بظهور البراهين المضادة!
شيء مذهل!
الكذب البسيط صناعة انسانية ساذجة، أما الكذب المعقد فصناعة شيطانية محكمة؛ صب فيها خبرات الزمان؛ وطاقات الأذهان؛ وبها يقود الأمم والشعوب.
الكذب المعقد بلغت به القوة أنك لا تسميه كذباً؛ ولا تسمي ضده صدقاً، كذب واثق الخطوة؛ عميق الجذر؛ قديم الجاذبية؛ ينام بعين ويسهر بأخرى!
لن أطيل..
ولكن عودوا للقرآن وتعرفوا على الصدق والكذب، وصفات الصادقين والكاذبين، وعاقبة هؤلاء وهؤلاء.. قبل اليوم الذي فيه (ينفع الصادقين صدقهم).
الكذب الذي يزيله الصدق هو الكذب البسيط؛ أما الكذب المعقد فيبقى أكثره نافعاً للكاذبين إلى يوم البعث، ثم يضل عنهم هناك!
(وَلَقَدْ جِئْنَاهُم بِكِتَابٍ فَصَّلْنَاهُ عَلَىٰ عِلْمٍ هُدًى وَرَحْمَةً لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (52) هَلْ يَنظُرُونَ إِلَّا تَأْوِيلَهُ ۚ يَوْمَ يَأْتِي تَأْوِيلُهُ يَقُولُ الَّذِينَ نَسُوهُ مِن قَبْلُ قَدْ جَاءَتْ رُسُلُ رَبِّنَا بِالْحَقِّ فَهَل لَّنَا مِن شُفَعَاءَ فَيَشْفَعُوا لَنَا أَوْ نُرَدُّ فَنَعْمَلَ غَيْرَ الَّذِي كُنَّا نَعْمَلُ ۚ قَدْ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ وَضَلَّ عَنْهُم مَّا كَانُوا يَفْتَرُونَ (53)) [ألأعراف]

كرر القرآن في أحداث الحساب يوم القيامة قوله: (وضل عنهم ما كانوا يفترون)، وهذا يدل على بقاء ذلك الافتراء قوياً في الحياة الدنيا.
فلا تغتر!
الكذب المعقد صناعة شيطانية مزخرفة، وهي صناعة (انسية جنية مشتركة) ولن يزول أكثره إلا يوم القيامة (حسب ظاهر الآيات):
(وَكَذَٰلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا شَيَاطِينَ الْإِنسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَىٰ بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُورًا ۚ وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ ۖ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ (112)) [ألأنعام]
نعم الله قادر على إزالة ذلك الكذب المعقد؛ لكنه يبقيه ليكون عقوبة للذين لا يؤمنون بالآخرة (استشعاراً وليس مجرد اعتراف) كما في الاية السابقة.
الكذب البسيط يمكنك التعرف على صاحبه؛ فتراه  وتجالسه، أما الكذب المعقد فلا ترى إلا ضحاياه يملؤون الدنيا فساداً وضجيجاً.. ويحسبون أنهم على شيء!
قد يأتيك الكذب المعقد واعظاً ناصحاً لك بالصدق في القول! وهو يعني صدقه هو! الذي هو كذب معقد عتيق لا يحتمل عقلك اكتشافه!
حاول تتعمق أكثر!
وذروة الكذب المعقد هو الكذب على الله، فلذلك عظم الله ذمه (ومن أظلم ممن افترى على الله كذباً)، ولكن الشيطان حصر اهتمام الناس في الكذب البسيط!
الكذب البسيط نتائجه مؤقتة ضعيفة؛ تقتصر على الكاذب نفسه؛ من جلب مصلحة  بغير حق أو دفع عقوبة، أما المعقد فمنتج دائماً..
دافع دائماً..
جالب دائماً!
الكذب المعقد هو الذي ينتج أنواعاً متعددة من الكذب البسيط؛ ليس لحاجته إليها؛ ولكن لإشغالك بها! ولتظن بأنك إن تجنبتها فقد نجوت من الكذب كله!
من تدبر القرآن وصّدق الله في ما ذكره عن الشيطان وأوليائه سهل عليه معرفة المعقد المنتج للفساد، ومن انشغل بالبسيط تحالف تلقائياً مع الكذب المعقد!
لن تكون محاربة الكذب البسيط ونتائجه البسيطة مجدية إلا بالصعود إلى السطح وإغلاق حنفية الكذب المعقد!عالج حنفية السطح فقط.. مات فيها مجموعة قطط!
من وجدتموه يعيث في الأرض فساداً لاشباع طمعه فهو مسكين من أصحاب الكذب البسيط، ومن وجدتموه يعيث في الأرض فساداً لوجه الله فهو من أصحاب المعقد!
أو بالأصح:
أن من عاث في الأرض فساداً لوجه الله فهو من ضحايا الكذب المعقد! لأن أصحاب الكذب المعقد ليسوا في الصورة غالباً..
هم ينتجون ضحايا فقط.


  • المصدر : http://www.almaliky.org/subject.php?id=996
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2015 / 01 / 12
  • تاريخ الطباعة : 2021 / 05 / 11