• الموقع : حسن بن فرحان المالكي .
        • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .
              • القسم الفرعي : تغريدات .
                    • الموضوع : واصبر على ما يقولون .

واصبر على ما يقولون

رد فضيلة الشيخ "حسن بن فرحان المالكي" على السفهاء.

  • تغريدات لفضيلة الشيخ " حسن بن فرحان المالكي" 

    قام بجمعها من التويتر : "محمد كيال العكاوي"


  • عانى النبي صلوات الله عليه من السفهاء..

    كما يعاني العقلاء من سفهاء الوقت..

    سفهاء عصره هم كجماعة وصال..

    حذو النعل بالنعل!

    حالة الغلو السلفي قديمة..

    وهو قد عادى كل الانبياء؛ اذ يحتجون على كل نبي بما وجدوا عليه آباءهم = سلف.

    الغلو طبعه واحد..

    عقل فارغ وخلق لئيم.

    الشيطان يغير الاسماء ولكنه يبقي على الطبع..

    لو تقارن اعداء الانبياء مع غلاة اليوم ستجد الطبائع نفسها من ألفها إلى يائها..

    هذا يدل على ماذا؟

    هذا يدل على أن القائد واحد.

    القائد والموجه لمعاندي النبوات وتعاليم الانبياء هو واحد وهو الشيطان.

    يدل على ذاك وحدة الطبائع التي يطبع بها.

    لا يهم الشيطان ان يكون اسم عابده ابا جهل أو عدنان او عبد الرحمن.

    المهم أن يتشرب تعاليمه وبس..

    سفاهة وكذب وحقد ولؤم واستباحة للدم..

    هذا المهم.

    ومن طبائع اولياء الشيطان التي حاول الشيطان أن يؤذي بها الانبياء والصالحين هو الفحش 

    ( إنما يأمركم بالسوء والفحشاء)

    فالفحش من تعاليمه..

    ولذلك كان الله يوصي النبي بالصبر على الاذى..

    ومن الاذى ما كان قولاً..

    ( واصبر على ما يقولون).

    فماذا كانوا يقولون؟!

    الجواب كجماعة وصال اليوم!

    اعني الشتم والكذب  والافتراء على سيرة الشخص الذي يعادون واستجلاب ابي لهب لينشق ويطعن في النبي ويخبرهم انه يعلم عنه كذا وكذا.. الخ

    طبع واحد.

    لذلك يأمر الله نبيه بالصبر (على ما يقولون).

    والقرآن لم يسجل مما( يقولون) الا ما كان أقرب الى الادب مثل الاتهام بالسحر والجنون والكذب.. الخ

    طبعا ما كان أقرب الى الادب قياساً بالسفاهات الأخرى التي كانت متدنية جداً..

    وهذا طبع في الغلاة.

    تركيزهم على الاعراض والجوانب الشخصية كذباً.

    والتشابه الآخر أن أصحاب القول الفاحش قديما وحديثاً يكونون هم محل التهمة..

    اذ يعترفون على انفسهم ثم يشتمون كل من اختلف معهم من باب التشتيت..

    واتباعهم بقر حمقى متناقضون..

    اذ يركزون على نقد صغائر الصغائر  في من يبغضون..

    ثم يأتمون بشيوخ اعترفوا على أنفسهم وبعظمة اللسان بفعل الفاحشة!

    السفهاء هم هكذا قديماً وحديثا.

    تجد من هو زنيم بنص القرآن ويصم النبي بأنه ابن ابي كبشة!

    والبقر بقر على كل حال..

    يتبعون الزنيم ويعادون الكريم.

     


      • المصدر : http://www.almaliky.org/subject.php?id=652
      • تاريخ إضافة الموضوع : 2014 / 05 / 03
      • تاريخ الطباعة : 2024 / 02 / 27