• الموقع : حسن بن فرحان المالكي .
        • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .
              • القسم الفرعي : تغريدات .
                    • الموضوع : لا ينفع ان تعتدل في الحجاب وتدافع عن المجرمين! .

لا ينفع ان تعتدل في الحجاب وتدافع عن المجرمين!


            لا ينفع ان تعتدل في الحجاب وتدافع عن المجرمين!


كبار المسائل هي سبب التطرف حتى في الصغائر؛ دراسة كبار المسائل وتفكيكها موضوعياً؛ هي التي تعود بالفائدة الكبيرة على الوعي؛ وخاصة العقائدية - كالصحابة والصفات - أو الأصولية؛ كالإجماع.


لمطالعة "قالوا: ما الفائدة من معرفة سوء بني أمية؟!" على هذا اللرابط «««

في حديث النبي صلوات الله عليه مع بني شيبان (لا يقوم بهذا الدين إلا من أحاط به من جميع جوانبه).. لا ينفع ان تعتدل في الحجاب وتدافع عن المجرمين.
بعضهم؛ إذا تحدث عن المرأة والحجاب؛ تظنه قاسم أمين؛ وإذا تحدث عن الصحابة؛ تظنه البربهاري!
الأولى أن يكون المنهج واحداً؛ إما تجديداً أو دروشةً..
كل الموضوعات الكبرى والمصطلحات؛ كالتراث والصحابة والسلف والعلماء الخ؛ تحتاج لتفكيك ودراسة وفرز وتمييز؛ فالتعميم فيها؛ ذماً أو مدحاً؛ يخرب العقل؛ والفائدة من إعادة دراسة موضوع من الموضوعات التقليدية الكبرى؛ أكبر من الفائدة في دراسة قضية فقهية.
كبار المسائل هي سبب التطرف حتى في الصغائر؛ دراسة كبار المسائل وتفكيكها موضوعياً؛ هي التي تعود بالفائدة الكبيرة على الوعي؛ وخاصة العقائدية - كالصحابة والصفات - أو الأصولية؛ كالإجماع.
عندما يعرف شاب بسيط مثلا؛ أن الإجماع غير متحقق في موضوع شرعي إلا في موضوع فيه نص؛ لا يحتاج لإجماع أصلا؛ ألا يخف رهبه مما يسمى مخالفة الإجماع؟ وكذلك؛ ما يسمى مصطلح الحديث؛ عندما يعلم الشاب أن التسمية غير علمية؛ فلم يصطلح أهل الحديث على شيء؛ وانما هم مختلفون؛ ألا يخفف هذا من العبء؟
لذلك؛ أن يجدد بعضنا في فرعيات؛ ثم يعيد صياغة ونصرة كليات من التخلف المعرفي؛ فهذه خسارة بلا شك؛ والكمال عزيز..
والله يهدي الجميع.

  • المصدر : http://www.almaliky.org/subject.php?id=1470
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2016 / 08 / 14
  • تاريخ الطباعة : 2021 / 05 / 11