• الموقع : حسن بن فرحان المالكي .
        • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .
              • القسم الفرعي : تغريدات .
                    • الموضوع : المتطرف لا يقبل أحكام الله التي تخالف مزاجه! .

المتطرف لا يقبل أحكام الله التي تخالف مزاجه!



        المتطرف لا يقبل أحكام الله التي تخالف مزاجه!



(قل أتعلمون الله بدينكم)



فرقوا بين الحكم والفعل؛ الكبر فعل قبيح؛ وهو من أكبر الذنوب؛ لكن ليس فيه حكم شرعي =عقوبة؛ السرقة أخف منه؛ وفيها عقوبة؛ هل تستطيعون البناء على هذا؟
الدي يقول : لله ولد؛ كالنصارى؛ عقيدتهم قبيحة إسلامياً؛ ولكن لا عقوبة فيها دنيوياً؛ مشكلة الغلاة أنهم يشرعنون عقوبات على ما يكرهون؛ هذا شرك.
الشرك التشريعي هو تلك الأحكام والعقوبات التي يريد منها صاحبها إكمال دين الله وحمايته؛ ويرى أنه كان على الله أن يفرضها! فهو يتهم الله بالتقصير.
معظم عقوبات داعش - سواء في دائرتها الصغرى أو الواسعة - هي من هذا النوع؛ أعني التشريع نيابة عن الله؛ واستدراكاً لما فاته؛ تعالى الله عن ذلك؛ فالشيطان ينفخ في المتدين بأنه يجب عليه حماية الإسلام! بمعاقبة من يفعل كذا أو كذا أو كذا الخ؛ فيجعله يحكم بغير ما أنزل الله لحماية دين الله!
المتطرف؛ المغرور المتكبر الجاهل؛ صيد سهل للشيطان؛ يدخل عليه من نافذة الدين ماكراً ليخرجه من باب الدين كافراً؛ فيرفض حكم الله ويتبع مزاجه!
لذلك؛ المتطرف لا يقبل أحكام الله التي تخالف مزاجه؛ يراها غير كافية؛ فيريد مشاركة الله في التشريع بوضع أحكام مشددة:
(قل أتعلمون الله بدينكم)؟!

  • المصدر : http://www.almaliky.org/subject.php?id=1223
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2015 / 08 / 19
  • تاريخ الطباعة : 2021 / 06 / 13