• الموقع : حسن بن فرحان المالكي .
        • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .
              • القسم الفرعي : تغريدات .
                    • الموضوع : ثلاث غسلات للأدمغة! .

ثلاث غسلات للأدمغة!



                      ثلاث غسلات للأدمغة!



مع تكرار الجرائم ؛ ستكتشفون صدق الصادقين.
مع تكرار الجرائم ستكتشفون كذب الكاذبين.
اكتشاف حقيقة الصدق والكذب ليس سهلاً؛ يحتاج لكثير من الجرائم.
على قدر الموقف من قنوات التحريض؛ تكون الجدية من المعالجة؛ لأن تلك القنوات هي النموذج الأظهر في التحريض؛ وبقاؤها دليل مؤسف على عمق الاختراق.

الملف السري لقناة وصال (منقول وخطير جدا)!
هل وصلنا الى هذه المرحلة؟!
"لمطالعة تقرير "الملف السري لقناة وصال" على هذا اللرابط «««



ثلاث غسلات للأدمغة:
١/أن الشيعة كفار.
٢/ أنه يجب قتلهم.
والآن الثالثة: أن داعش إيرانية!
وهذه الأخيرة قد أقنعوا بها أمثال الغذامي وتركي الحمد!
لا تستهينوا بغسلات الغلاة للأدمغة؛ هي غسلات جادة وواسعة؛  يشارك في بعضها أشد الناس خصومة لهم؛ غسلاتهم لها امتداد غير طبيعي؛ من القاتل إلى الملحد.
قولي من (القاتل إلى الملحد) لا أقصد بها من سبق ذكره؛ (الغذامي والحمد؛ فهما مسلمان مؤمنان)؛ وإنما أعرف ملحدين آخرين يرددون بعض خطاب داعش.
داعش ليست غريبة؛ اسمها فقط هو الغريب؛ وإلا فقد شاركونا في كل شيء تقريباً؛ في المناهج والخطابة ومنح الشهادات الأكاديمية؛ وأخذنا منهم المغالطات.
داعش وجد أرضية مثالية زرعها الغلاة من قديم؛ فالغلاة تكفلوا لهم بالمراوغات والحماية والدفاع المجاني؛ بل وكسب الخصوم بغسل ادمغتهم الغسلة الأخيرة.
الغسلة الأخيرة؛ التي غسل بها الغلو ادمغة الناس؛ هي أن داعش إيرانية؛ حتى يبقى الغلو محمياً ومنتجاً لدواعش الدهر في المستقبل؛ تحت مسميات جديدة!
هذه الغسلة الأخيرة - على طرافتها الكوميدية - وقع فيها مفكرون كبار ومعظم المحللين السياسيين؛ لذلك نكرر:
لا تستهينوا بالغلو والغلاة؛ فلهم سحرهم! من أراد أن يغسل دماغه فهو حر؛ أما أنا فلا أرضى بعقلي بدلاًً؛ ولا بضميري مسخاً؛ ولا بشهادتي لله شهادة لغيره؛ على ما أعرفه من ضعف نفسي وقلة حيلتي.
قل أن إيران لها أجندتها التوسعية؛ وانتهاكاتها لحقوق الإنسان؛ وتطبيقها بعض العقوبات الوضعية؛ قل ما تشاء؛ إلا أن داعش إيرانية؟! فهذا غسل دماغ جديد!
الصادق هو من يبحث عن خطاب صادق؛ يصلح به الذات ويخترق به الآخرين؛ والكاذب هو من يرضى لنفسه التضليل؛ فيعمي نفسه بنفسه؛ ويجعلها أضحوكة للآخرين.
الفقير المستكبر أحد ثلاثة لا ينظر الله إليهم؛ ولا فقر كالجهل:
جهلة مستكبرون.
يهارشون في كل حساب.
لا يجيبهم أحد؛ فيظنون أنهم قد خصموا وفلجوا.

  • المصدر : http://www.almaliky.org/subject.php?id=1181
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2015 / 06 / 27
  • تاريخ الطباعة : 2022 / 08 / 20