• الموقع : حسن بن فرحان المالكي .
        • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .
              • القسم الفرعي : تغريدات .
                    • الموضوع : لا تقولوا : دينية ولا إسلامية/ قولوا : مذهبية! .

لا تقولوا : دينية ولا إسلامية/ قولوا : مذهبية!

لقد ابتذل اسم (الإسلام) حتى أصبح يطلق على القتلة والمجرمين، وابتذل اسم (الدين) حتى أصبح لا يكاد يطلق إلا على الحمقى والمغفلين.. هذه مأساة.

تغريدات لفضيلة الشيخ "حسن بن فرحان المالكي".

قام بجمعها "محمد كيال العكاوي"


التيارات الدينية/ رجال الدين/ الحركات الإسلامية/ الإعلام الديني..  كل هذه إطلاقات خاطئة!

هذه التيارات وهذه الأحزاب وهذه القنوات  هي مذهبية، لا دينية ولا إسلامية، ارفعوا الإسلام والدين من التداول المشوه... حتى تعرفوه أولاً.

وكذلك قولهم الشريعة الإسلامية والإعلام الإسلامي والاقتصاد الإسلامي  والأدب الإسلامي ..الخ، كل هذه تزكية سخيفة،  كل هذه الأنشطة مذهبية فحسب.

أتألم كثير اً عندما يقال : الدولة الإسلامية (داعش)..

أين هي من الإسلام؟

وكذلك الحركات الإسلامية.. الخ،  برءوا الإسلام من هذه الإطلاقات.

المذهبية  والمذهبيات هي الاسم البديل لكل هذه (الإسلاميات)  المذهب حقيقة، وليس تزكية وليس مدحاً مطلقاً ولا ذماً مطلقاً،  ففيه الخطأ والصواب.

الواجب - حماية لجانب الإسلام والدين من أن ينسب إليهما ما يسيء إليهما -  أن نقول: رجال المذهب، الحركات المذهبية، المذاهب المذهبية، الشريعة المذهبية، وكذلك  الاقتصاد المذهبي، الإعلام المذهبي، الجامعات المذهبية، الأدب المذهبي، المذهب هو الحل، الغرب يحارب المذهب.. الخ.

اتركوا كلمة الإسلام رحمة به.

طبعاً لا نمنع من إطلاق اسم الإسلام على ما هو (إسلام) يقيناً.. مثل:

واجبات الإسلام  : الصدق والعدل وإكرام اليتيم.. الخ، لاننسب للإسلام إلا اليقين.

كذلك نقول  منهيات الإسلام: الكفر والكذب والظلم وعقوق الوالدين.. الخ، لا ننسب للإسلام إلا تحريم القطعيات أو النهي عنها يقيناً وديناً.. لا مذهباً.

نحن لا نستطيع تجنب هذا تماماً، ولكن لنحاول..

حتى أنا شخصياً قد أقول الحركات الإسلامية، وهذا استخدام حسب الشائع، ولا أؤمن بأنها إسلامية، لكنها مذهب، وكذلك قد أقول المذاهب الإسلامية - على غير قناعة - ولكنه تقليد مني، والصواب أن نقول المذاهب المذهبية..  الإسلام لله وهو اليقين، وليس لنا لنتزين به، فكيف بمن يصدر الكتب الغناء في الإسلام الحجاب في الإسلام ؟!

السياسة في الإسلام  معظم هذه العناوين استغلالية يؤلفها جهلة بالإسلام علماء بالمذهب.. ارحموا الإسلام وارفعوه من التداول المصلحي، ارفعو من ظنونكم ومذاهبكم وأحزابكم وسياساتكم، أبقوه في اليقينيات التي هي لله  لا تنجسوه بدنياكم.

أنا أعرف أن الموضوع صعب، والتخلص مما رسخ في الاستخدام صعب.. حتى أنا - كما قلت لكم - قد لا أتخلص من الاستخدامات الشائعة، لكن هو فقط تنبيه وملاحظة.

لقد ابتذل اسم (الإسلام) حتى أصبح يطلق على القتلة والمجرمين، وابتذل اسم (الدين)  حتى أصبح لا يكاد يطلق إلا على الحمقى والمغفلين.. هذه مأساة.

هناك إشكالات وعوائق دون تحرير هذه الفكرة.. أعرف هذا تماماً!

 لكن بالله عليكم، لما تسمعون في القنوات كلمة (الدولة الإسلامية)  ألا تشعرون بألم؟

 


  • المصدر : http://www.almaliky.org/subject.php?id=897
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2014 / 09 / 20
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 08 / 8