• الموقع : حسن بن فرحان المالكي .
        • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .
              • القسم الفرعي : تغريدات .
                    • الموضوع : (والله ما آسى عليهم، ولكن آسى على من يضلونهم من المسلمين)! .

(والله ما آسى عليهم، ولكن آسى على من يضلونهم من المسلمين)!

تغريدات لفضيلة الشيخ "حسن بن فرحان المالكي".

قام بجمعها "محمد كيال العكاوي"

 

مواضيع اخرى:

السلفية تنشر حادثة الإفك

سبيل المعرفه

من اقوال المالكي - المعرفه

ظهر الحق وزهق الباطل


الله المستعان..

هؤلاء المضللون.. أحزن عليهم، أما القادة فلا..

قال حذيفة: (والله ما آسى عليهم - اي قادة الضلال - ولكن آسى على من يضلونهم من المسلمين!).

لماذا لعن الله الكاذبين؟

لأنهم يضلون خلفهم أمماً من البشر، يوحشنونهم وينفخونهم ويسلطونهم بالكذب على عباد الله وعلى تدمير عقولهم وضمائرهم، والمشكلة أن المضلل - عبر قادة الضلال والكذب - لا يتواضع ليتعلم، بل تجده كالجبل الشامخ كبراً وجهلاً وعلواً وفخراً وعبادة هوى..

فهو يستحق العقوبة.

أنت تحتار:

هل تتحاور معه؟

أو تتركه؟

هل سيسمع؟

أو يكون من شر الدواب عند الله؟

ما أن تفتح الحوار مع أحدهم حتى تجد الكذب قد سبقك إليه من بدري!

طيب ماذا تفعل؟

الشيطان قد استعد لك  بكثرة غوغاء وتراث قديم وكذب مكدس وسلطة رأي عام وحالة مترابطة معقدة من حبائل الشيطان لا تخرج منها  فتنة، لذلك آمل من العامة أن يتواضعوا، لأن التواضع شرط للعلم ..

لا ينال العلم مستكبر أبداً..

أبى الله أن يمنح نعمة العلم لمتكبر، وقد أخرج ابليس بسبب الكبر.

كلنا فينا جهل وعامية، لكن مع ذلك نتواضع، نسمع.. ننظر في الحجة، أما أكثر العامة فتجده صلداً لا يتزحزح، يرى الثبات على الجهل فضيلة..

ما شاء الله عليه!

 


  • المصدر : http://www.almaliky.org/subject.php?id=867
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2014 / 09 / 07
  • تاريخ الطباعة : 2021 / 04 / 17