• الموقع : حسن بن فرحان المالكي .
        • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .
              • القسم الفرعي : مقالات وكتابات .
                    • الموضوع : من الأكبر؟ الله أكبر...أم الناس أكبر؟؟ .

من الأكبر؟ الله أكبر...أم الناس أكبر؟؟



وهل هناك سر في تكرار التكبيرات في الصلاة مثلاً؟؟ لو صدقنا في هذه الكلمة فقط ( الله أكبر) لسعدنا نقول ( الله أكبر) لكن هل سأل الواحد منا نفسه سؤالاً وهو: هل حقيقة أن الله أكبر في قلبي؟ أم أنني أخادعه؟؟ حاسبوا أنفسكم قبل أن تُحاسبوا

سؤال الثاني: هل يحب الله منا أن نقول ( الله أكبر) كاذبين ؟؟ هل يرضى بالكلام فقط؟؟ هل نكتشف يوماً أننا من الذين ( يخادعون الله والذين آمنوا)؟
سؤال ثالث: هل الله في قلوبنا- فعلاً وليس ادعاءً- أكبر من الناس؟؟ من المصلحة؟ من المذهب؟ من السياسة ؟ من القريب والبعيد؟ فكروا فيها!
هذا القلق والمحاسبة هي جذوة الإيمان فلا تنس المراقبة والمحاسبة من لا يتساءل عن حقيقة ما يتلفظ به من الدعاوى دخل جهنم بعقيدة ثابتة!
من طبيعة كل مؤمن أنه لا يثق في إيمانه لا يثق في صدقه لا يثق في تقواه يبقى دائم المراجعة حتى لا يكون من الذين يخادعون الله بالكلمات.

لا تكن مطمئناً لأن الناس يقولون فالناس ليسوا معياراً والله لا يقلدهم ولا يتبعهم وإنما هم من يجب عليهم اتباع أوامره فانتبه
(الله أكبر) هي فقط لو توقفنا عندها لأصلحتنا ولما سمعنا لهوى ولا شيطان ولا حزب ولا مذهب ولا سياسة ولا خصومة ... الخ لماذا؟ لأن الله أكبر!

قال الإمام علي ( إن الله لا يُخدعُ عن جنته)! فلا تظن أنك بالكلام والتفاخر سيتحقق خداع الله نعم قد تخدع الناس وتخدع نفسك لكن تخدع الله لا!

أن تقول ( الله أصغر) وأنت صادق مع نفسك ومع الله أخف من أن تقول ( الله أكبر) وأنت تخادع الله وتخدع نفسك وأهلك وسائر الناس.

  • المصدر : http://www.almaliky.org/subject.php?id=386
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2013 / 11 / 12
  • تاريخ الطباعة : 2022 / 08 / 11