• الموقع : حسن بن فرحان المالكي .
        • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .
              • القسم الفرعي : مقالات وكتابات .
                    • الموضوع : المخالفون .

المخالفون

تغريـــدة :

الذي يحكم على معاوية وبني أمية بالنفاق من اهل السنة كبعض شيوخ البخاري إنما يحكمون بأدلة أخرى مثل: (لا يبغض علياً الا منافق) واللعن دليل بغض. وأما أهل السنة الذين يقولون بردة معاوية لا يقولون ذلك بسبب لعنه علياً على المنابر وإنما بسبب الحديث الصحيح: (يموت معاوية على غير ملتي).


تغريـــدة :

فأهل السنة المعتدلون في معاوية ثلاث طوائف طائفه تجعله باغياً ظالماً بحديث عمار وطائفه تقول بنفاقه وطائفه تقول بردته أما الغلاة فلا يعتد بهم -غلاة السلفية في معاوية- ليسوا من اهل السنة أصلا ويكرهون كل أحاديث النبي في ذم معاوية فالغلاة هؤلاء بعضهم جهلة وخاصتهم معاندون للنص.

تغريـــدة :

والمعاندون للنص عندهم أساليب في إبطال النصوص الصحيحة في ذم معاوية فهم يشهرون أحاديث ضعيفة ويضربون صحيح السنة بضعيفها ويخادعون العامة. فهم يهربون من نصوص النبي إلى امور أخرى مثل كاتب الوحي ولا يصح او خال المؤمنين وهو مضحك أو صلح الحسن وهذا معزول عن الحديث وهكذا يعاندون النص.هم لا يحترمون النبي صلوات الله عليه ولا يصدقونه فيما أخبر به وكأنهم يقولون : انت يا محمد غير صادق كيف تقول في معاوية كذا وقد كان خالنا؟!

تغريـــدة :

هؤلاء المعاندون لرسول الله من أجل معاوية سينكشف عنهم الغطاء يوماً إما في الدنيا او في الآخرة. النبي لا يكذب أيها الحمقى ولا ينطق عن الهوى.
رتبوا الأحاديث خذوا المتواتر فالصحيح واتركوا ما وضعه دعاة النار في فضل قائدهم فحديث الصحيحين يكفي في فضح ما وضعوه تجنبوا معاندة رسول الله.

تغريـــدة :

رتبوا الاحاديث خذوا المتواتر فالصحيح واتركوا ما وضعه دعاة النار في فضل قائدهم فحديث الصحيحين يكفي في فضح ما وضعوه تجنبوا معاندة رسول الله. إذا عضضتم على الحديث المتواتر ثم الصحيح فسيكشف لكم الله عذر عمر في تولية معاوية ثم همه بعزله وعذر الحسن في التنازل.
ولو افترضنا أن عمر والحسن خالفا النص فهل تأخذ بالنص المتواتر أم بفعل آحاد الصحابة من هو السني؟! وما هي السنة؟! رتبوا الامور في عقولكم... فعمر لعله لم يسمع تلك الاحاديث فقد كان يجهل حديث الاستئذان مثلا -كما في الصحيحين- وعلمه إياه أبو موسى والاستئذان مما تتوفر الدواعي على نقله.

تغريـــدة :

والحسن كان مضطراً بعد الخذلان أن يترك السلطة فلا يحب عليه -حتى لو كان نبياًًً- أن يقاتل إلا بعد القدرة والتمكين كما سلم النبي الأمر في مكة.
والخلاصة أن السني يقدم سنة النبي أولاً ويصدقه فيما أخبر ويحب حديثه الصحيح ولا شأن له بمن خالف النص معذوراً أو غير معذور.

تغريـــدة :

السنّي لا يقدم كلام ابن المبارك وكلام أحمد وكلام فلان وفلان على كلام رسول الله فهذه استهانة برسول الله فمن زعم أن هدي غير النبي اكمل فقد كفر. مايفعله الغلاة في معاوية -هو وفق قواعد الوهابية - ناقض للشهادتين فمن نواقض الشهادتين عندهم: (من اعتقد أن هدي غير النبي أكمل من هديه فقد كفر) .
فمن اعتقد أن هدي ابن تيمية أو ابن المبارك او أحمد او حتى عمر والحسن أكمل وافضل من خبر النبي الصحيح فقد نقض الشهادتين هذه هي السنة المحمدية .

تغريـــدة :

الله كتب الخذلان على كل متكبر على كل معاند لرسول الله وصالحي أهل بيته على كل محب للاعنيهم ... (إن الذين يحادون الله ورسوله كبتوا) هذا وعد الله

تغريـــدة :

نحن نريد علماً وشهادة لله وتقديم للنصوص على آراء الرجال وتقديم الصحيح على الموضوع فمن أراد هذا فحياه الله أما التهريج والصراخ فقد انتهى زمنه


  • المصدر : http://www.almaliky.org/subject.php?id=230
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2012 / 12 / 31
  • تاريخ الطباعة : 2021 / 09 / 23