• الموقع : حسن بن فرحان المالكي .
        • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .
              • القسم الفرعي : تغريدات .
                    • الموضوع : كثير من المشايخ يشكلون كاسحة ألغام لداعش! .

كثير من المشايخ يشكلون كاسحة ألغام لداعش!


            كثير من المشايخ يشكلون كاسحة ألغام لداعش!           


كاسحات ألغام داعش من الدعاة والمشايخ، لا تستبعدوا إن تمكنت داعش من تفجير قبر النبي صلوات الله عليه بحجة أنه وثن يعبد، أن يقولوا نحن أبرياء!

هل هناك علاقة بين: كثرة زيارات بعض شيوخنا لباكستان واستقبالاتهم المهيبة هناك؛ وكثرة الباكستانيين في التفجيرات الأخيرة؟؟
الأمر يجتاج لبحث؛ عراقة التطرف في باكستان قديمة؛ فباكستان أول بلد نسمع فيه تفجير المساجد من عقود؛ هل تذكرون ( جيش الصحابة) و ( جيش محمد)؟ يا ترى ما أسباب ذلك؟ من الذي زرع التطرف وتفجير المساجد في باكستان؟
الغلاة في باكستان سبقوا داعش إلى تفجير المساجد بعقود؛ ما دور كتابات إحسان إلهي ظهير في هذا؟
الذي أظن - والظن فيه الترجيح لا القطع - أن داعش ستعول على غلاة الباكستانيين في المستقبل
لكثرتهم؛ وجهلهم؛ وريادتهم في هذا الأمر.
الموضوع للبحث.
ثم هذه الاستقبالات الكبيرة الضخمة لزيارات بعض المشايخ (شعبوياً) في باكستان؛ تدل على ماذا؟ هل يدل على أن صاحب الحقل يزور مزارعه؛ وعماله؟!
كثير من المشايخ يشكلون كاسحة ألغام لداعش، يمهدون لها بنشر الكتب والأفكار المتطرفة؛ ثم إن استوت على سوقها وأنتجت دماءً سارعوا إلى التبرؤ !
هناك لعبة لا أفهمها؛ هذا يدعم هذا؛ وهذا ينتج هذا؛ وهذا يقتل هذا.. ثم هذا يتبرأ من هذا؛ وهذا يوصي بمنهج هذا؛ وهذا يعود وينتج هذا؛ وهذا يفجر هذا..
إلخ
كاسحات ألغام داعش من الدعاة والمشايخ، لا تستبعدوا إن تمكنت داعش من تفجير قبر النبي صلوات الله عليه بحجة أنه وثن يعبد، أن يقولوا نحن أبرياء!
أراهنكم إن تمكنت داعش من تفجير القبر النبوي أن يخرج هؤلاء الكاسحات باكين مستنكرين؛ بل ومستغربين من أين أتى هذا الفكر!!
يا سلام على البراءة!

  • المصدر : http://www.almaliky.org/subject.php?id=1440
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2016 / 07 / 11
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 09 / 28