• الموقع : حسن بن فرحان المالكي .
        • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .
              • القسم الفرعي : تغريدات .
                    • الموضوع : تعقيب المفكر السلامي أ. حسن بن فرحان المالكي حول مناظرته مع الشيخ الدريهم .

تعقيب المفكر السلامي أ. حسن بن فرحان المالكي حول مناظرته مع الشيخ الدريهم



برنامج الميدان مع العرفج 24 مارس ( سعد الدريهم × حسن المالكي ) المشتركات في الدين بين المذاهب:

https://www.youtube.com/watch?v=hQlaBi7VcnE





أهم الاتفاقات في الحوار مع الشيخ الدريهم ( أو المناظرة إن شئتم):
الاتفاق على أن المشتركات أهم وأحب إلى الله من الفروع المختلف فيها؛ وأتفقت مع الدريهم أن السنة والشيعة والمعتزلة والاباضية والزيدية.. الخ؛  كلهم مسلمون ومن اهل القبلة (والقبلة من أهم المشتركات الإسلامية).
واتفقنا على أن الشيطان هو العدو المشترك لبني آدم كافة؛ وللسنة والشيعة (يجب على المسلمين تقديم الاهتمام بعدواته على الاهتمام بعدواة بعضهم).
واتفقنا - بعد خلاف يسير- على أن أسس الخلاف؛ بالمعنى السلبي؛ موجود من أيام النبي نفسه؛ وأن القرآن أدان بعض المكونات كالمنافقين ومن قاربهم.
وكان الشيخ الدريهم قد أخر زمن الاختلاف إلى عهد عثمان أو بعده؛ ثم ذكرته ببعض الآيات فتذكر ولم يتكبر؛ بل أضاف وأجاد.
المهم هو البداية؛ فتأسيس الفكرة نفسها (المشتركات) - دون الدخول الآن في التفاصيل - هو من تمام العقل؛ وعند بحث الاختلاف يجب تذكرها جيدا؛ أما عند التفصيل في الفروع فالشهادة لله ستكون أصعب؛ خاصة مع ضغوط جماهير برشلونة؛ لذلك نأمل مواصلة الحوار في تأكيد المشتركات وبحثها قرآنياً؛ فمثلا الصدق مشترك إنساني قبل أن يكون مشترك إسلامي؛ والصدق لك وعليك؛ يسعدك مرة ويتعبك أخرى؛ وعبادة الله بالصدق تكون في ما تحب وتكره؛ ولكن سيسهل عليك الصدق المتعب (في الاعتراف بأخطائك والاعتراف للطرف الآخر بما أصاب فيه) إذا توسعت في بحث الصدق قرآنياً واستشعرته وخالطك؛ لن تذوق لذة التعبد بالصدق إلا بعد جمع كل آيات الصدق في القرآن وتدبرها ومعرفة مكانته في سلم العبادة وتستشعر (يوم ينفع الصادقين صدقهم).
مناهج التعليم ومناهج الوعظ يعلموننا المشتركات بسرعة عجيبة؛ بحيث لا تستقر في القلوب؛ ولا يستشعرها الفرد؛ فلذلك تمر مرور الكرام دون أثر.
وكذلك ترسيخ بقية المشتركات؛ كالعدل؛ والشهادة لله؛ والأمانة؛ ومراقبة الله؛ والبر والتقوى؛ والصبر؛ وكظم الغيظ..
الأديان كلها تدور حول هذه المشتركات؛ وعظمها القرآن كثيراً وجعلها أولويات الدين وغاياته وأهدافه؛ فلا يجوز أن يعظم الله أموراً فنستهين بها.

  • المصدر : http://www.almaliky.org/subject.php?id=1076
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2015 / 03 / 26
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 10 / 23